يتلو شعراء من طالبان قصائد أمام حشد كبير من المؤيدين أصلاً للحركة، يمتدحون فيها حكّام أفغانستان الذين استعادوا السلطة في كابل عام 2021.

وبالقرب من قاعدة بغرام الجوية المهجورة، وهي مركز سابق لقوات حلف شمال الأطلسي، جمعت السلطات عدداً من الشعراء الذين يغدقون المديح على هذه الإمارة الإسلامية.

ومجّد شاعر يُكنّى بطالب عمر في قصيدته التي قال إنها “هزمت هذا الجبل المليء بالغطرسة” أي القوى الأجنبية التي كانت موجودة في البلاد بين العامين 2001 و2021.

وفي قاعة الاحتفالات الكبرى، كان عشرات الرجال يحملون بنادقهم الآلية ويستمعون إلى القراءات الشعرية التي أقيمت في ولاية بروان (وسط) وكان حضورها محصوراً بالرجال.

أما النساء اللواتي أتين، فيعيد توجيههن نحو المخرج ممثلون عن وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

كابل

وقال أحد هؤلاء الشعراء ويدعى سميع الله حماس (22 عاما) لوكالة الصحافة الفرنسية “علينا جميعا أن نكون متحدين ونعيش تحت سقف واحد للنظام الإسلامي ويمدّ بعضنا يده إلى الآخر بروح الأخوّة”.

وأضاف الشاب على هامش اللقاء الذي أقيم في حديقة ضخمة تضم المئات من أشجار الأرجوان المزهرة “هذه هي الأفكار التي نعبّر عنها في شعرنا”.

وتولّت طالبان مجدداً مقاليد السلطة في كابل قبل نحو 3 سنوات، ومنذ توليها أوقفت بعض وسائل الإعلام، وغالباً ما تُمسَح الوجوه من اللوحات الإعلانية بالمدن، وغابت تقريباً الصناعة السينمائية والتلفزيونية المحدودة بالأساس، ولم تعد المسلسلات موجودة، وأقفلت دور السينما كلها تقريباً.

لكنّ الشعر بقي أحد المجالات الفنية النادرة التي يحاول الإفادة منها بطريقة جديدة حُكّام أفغانستان.

فشغف الأفغان بالشعر مستمر منذ قرون، وهو عابر للزمن والانقسامات العرقية واللغوية.

وتحظى قصائد “لانداي” في التقليد البشتوني، و”روباي” في التقليد الداري، بشعبية كبيرة منذ زمن طويل، وهي قصائد قصيرة جداً، يسهل حفظها.

This photograph taken on April 17, 2024 shows poet Mohammad Alim Bismal reciting poetry at the Purple Flower Poetry Festival in Tap-e-Gul Ghundi recreational park of Charikar district, Parwan Province. As the Taliban government nears the end of its third year in power, it is working to impose its vision for the nation of more than 40 million people. Poetry is one of the only art forms that Kabul's rulers are allowing to flourish -- as long as the verses adhere to the government line. (Photo by Wakil KOHSAR / AFP) / TO GO WITH AFGHANISTAN-CULTURE-POETRY BY ABDULLAH HASRAT, JOE STENSON AND ZAHRAH NABI

وتتمحور هذه القصائد على الحب والإسلام و”التمرد” واستخدمتها النساء مثلاً في عهد طالبان للتعبير عن غضبهن من الإجراءات التي تعرّضن لها.

ومن خلال تنظيم قراءات شعرية، تحاول حكومة طالبان كسب “القلوب والعقول” على ما رأت روكسانا شابور، من شبكة المحللين “أفغانستان أناليستس نتوورك”.

وشرحت أن سلطات كابل تريد تكوين “تماسك ثقافي” لكي تثبت من خلاله أن “أفغانستان لجميع الأفغان” بعدما غادرت القوات الأجنبية البلاد.

“حب وسلام”

ولاحظ محمد عليم بسميل، وهو شاعر أفغاني معروف، أن الشعراء “أدّوا دوراً مهماً في انتصار” طالبان، إذ إن “قصائدهم كانت تنتشر على نطاق واسع” حتى خارج صفوف طالبان.

واستخدمت طالبان الشعر لتحفيز مقاتليها خلال المواجهات مع القوات الأجنبية في البلاد.

وجاء مثلاً في قصيدة نظِمت عام 2008:

“الهجمات على العدو مصدر فرح
البنادق في أيدينا وأحزمة الرصاص على أكتافنا،
والقنابل اليدوية على صدري تبعث على السرور”.

وقال مدير إدارة الإعلام والثقافة في بروان، شمس الحق صدّيقي، إن “القصائد القديمة كانت تشيد ببطولة مجاهدينا ورجولتهم، وهذا ما حفزهم”.

ورأى أن المواضيع اليوم مختلفة جذريا، إذ إن الشعراء يجدون أنفسهم “في بيئة سلام” ويلقون أبياتاً عن “الأخوة والمحبة ووحدة الأمة”.

لكنّ النساء مستبعدات من هذه التجمعات.

وما كان من شاعرة أفغانية، أجبرتها طالبان على البقاء في منزلها كالنساء الأخريات، إلا أن حملت قلمها لتروي قصة مختلفة تماماً، فكتبت:

“أريد العزلة، والابتعاد عن الجميع،
أن أتحرر من كل الأحزان،
أن أتنفس من جديد وأتوه،
أن أصبح هادئة وتكون روحي مفعمة بالضياء”.

وقالت هذه الشاعرة الشابة -لوكالة الصحافة الفرنسية- طالبة عدم ذكر هويتها بينما تقوم بنشر قصائدها عبر تطبيق واتساب “عندما أرى شعراء طالبان يتلون القصائد، أشعر بالغضب”.

وأضافت “عليهم إما أن يسمحوا لنا بإلقاء الشعر ونشره، أو ألا يتلوا القصائد بدورهم”.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.