المناطق_واس

تختلف وتتنوع المأكولات في المملكة من منطقة إلى أخرى بسبب العادات والتقاليد الخاصة بكل منطقة وإرثها الثقافي، الذي يميزها عن غيرها، وتتنوع أيضاً بحسب الموقع الجغرافي وطبيعة الحياة والتضاريس والمناخ ونوعية النباتات المزروعة في كل منطقة، مما يجعل المطبخ السعودي غني بأشهى المأكولات.

ومع حلول فصل الشتاء تبرز العديد من الأطباق الشعبية على موائد أهالي منطقة تبوك، التي تمد الجسم بالطاقة وتزيد من حيويته ونشاطه أثناء برودة الطقس حاملة الفوائد الغذائية الكبيرة ومحافظة على صحة البدن.

أخبار قد تهمك

  • “منتدى كاوست للمستقبل 2024” ينطلق اليوم في الرياض

    12 فبراير 2024 – 7:48 مساءً

  • محافظ الطائف يلتقي عددًا من مسؤولي منظمة الصحة العالمية

    12 فبراير 2024 – 6:47 مساءً

ولعل من أبرز الأطباق التي تتسيد مائدة أهالي تبوك خلال فصل الشتاء ماذكره لوكالة الأنباء السعودية رئيس نادي الطهاة لهواية الطهي بالمنطقة فيصل العمري، بأن طبق “المجللة” أو “الخميعا” تأتي في مقدمة الأطباق وهي عبارة عن عجينة من “البر” تعد على الصاج، وعند نضوج الخبز يقطع ويضاف عليه السمن البري أو زيت الزيتون، ويوضع عليه الحليب والعسل حسب الرغبة، مشيراً إلى وجود العديد من المأكولات الشعبية التي تتميز بمذاق خاص خصوصاً في فصل الشتاء ومنها طبق المرقوق، الذي يتكون من طهي اللحم والخضار وعند اقتراب استواءها تضاف قطع من العجينه إلى أن تتمازج مع بعضها, إضافة لطبق المليحية الذي بتكون من اللحم والأرز ومريس الأقط “البقل” بعد مزجه باللبن الرائب مع السمن البري ويقدم بعد تشريبه بالمرق وتزيينه بالمكسرات مثل اللوز والكاجو المحمص وبأوراق البقدونس.

ولفت العمري النظر إلى وجود طبقي السليق وهو عبارة عن سلق اللحم لحد الاستواء ثم يصفى المرق ويضاف إليه الرز حتى النضج ثم يضاف إليه الحليب والسمن حتى يتجانس ثم يقدم، وطبق الجريش المكون من حمس اللحم مع البصل والثوم ثم يضاف الجريش لمدة ساعتين على نار هادئة مع مراعاة التقليب كل ربع ساعة ، مؤكداً على أهمية المحافظة على التراث والموروث الشعبي السعودي وحمايته، والحرص على غرس قيمه لدى شباب وفتيات الوطن، داعياً جميع هواة الطبخ من الجنسين إلى الانضمام للنادي كونه مسجل بمنصة “هاوي” لإبراز مواهبهم في فنون الطبخ.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.