توفيت المغنية تينا تيرنر الملقبة بـ “ملكة الروك أند رول” -أمس الأربعاء- عن 83 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض، حسبما أعلن وكيل أعمالها، وقد نعاها محبوها واستذكروا مسيرتها الفنية الثرية.

وأوضح المتحدث باسمها برنارد دوهيرتي في بيان أن النجمة الأميركية -الحائزة أيضا على الجنسية السويسرية- توفيت في منزلها بكوسناخت القريبة من زيورخ في سويسرا.

وقال بيان عبر حساب المغنية عبر إنستغرام إن تيرنر “مع أعمالها الموسيقية وشغفها اللامحدود بالحياة، أسعدت ملايين المعجبين حول العالم وألهمت نجوم المستقبل”.

وخلال مسيرتها التي انطلقت نهاية خمسينيات القرن العشرين بالولايات المتحدة، فازت تيرنر بـ 8 جوائز غرامي، أبرز المكافآت الموسيقية الأميركية.

وبأغنياتها مثل “براود ماري” أو “ذا بست” نجحت المغنية الأميركية في إشعال حماسة الجماهير بفضل موهبتها الاستعراضية اللافتة على المسرح.

أغنيات ونجاحات

وجاءت العشرات من أغنياتها على قائمة أفضل 40 أغنية مثل “تيبيكال ميل، ذا بست، برايفت دانسر، بتر بي جود تو مي”. وحضر 180 ألف شخص حفلها في ريو دي جانيرو عام 1988.

وبعدما أكدت مرارا أنها لا تخشى التقدم في السن، قالت تيرنر، في تصريحات لصحيفة “ذا غارديان” في أبريل/نيسان الماضي، إنها تأمل أن ترسخ في الذاكرة على أنها “ملكة الروك أند رول”.

وقد كسبت تيرنر رهانها، إذ إن هذا اللقب تكرر في رسائل كثيرة أشادت بهذه المغنية الشهيرة.

ومن بين المشاهير الكثر الذين نعوا تيرنر، أبدى ماجيك جونسون، أحد أفضل لاعبي كرة السلة في تاريخ اللعبة، حزنه على رحيل “ملكة الروك الأسطورية”.

وكتب عبر تويتر “شاهدتها مرات عدة (في حفلات) وقد كانت تقدم، وبفارق كبير عن الآخرين، بعضاً من أفضل العروض التي رأيتها في حياتي”.

نعي وإشادة

كذلك، أبدى قائد فرقة “رولينغ ستونز” ميك جاغر حزنه على وفاة من وصفها بـ “الصديقة الرائعة” وصاحبة “الموهبة الهائلة” مشيداً أيضاً بشخصيتها “الدافئة والمرحة والسخية”.

ومن بين المشاهير الذين شاركوا رسائل نعي أيضاً، نجمة الغناء المخضرمة غلوريا غينور التي ذكّرت بأن تيرنر “فتحت الطريق أمام كثيرات في موسيقى الروك، سواء كنّ من السود أو البيض”.

وكتبت المغنية سيارا بدورها عبر تويتر “السماء كسبت ملاكاً” بوفاة تيرنر، مضيفة “شكراً على الإلهام الذي أعطيتنا إياه جميعنا”.

وقد صدرت رسائل نعي من جهات بارزة، وصولاً إلى الرئاسة الأميركية، إذ اعتبر البيت الأبيض وفاة “الأيقونة” تيرنر “خسارة هائلة”.

وقد أشادت بها حتى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وكتبت عبر تويتر “أسطورة الموسيقى تيرنر لمعت على المسرح وفي قلوب الملايين”.

مسيرة وتميّز

تيرنر، ولدت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 1939 بولاية تينيسي جنوب الولايات المتحدة، واسمها الحقيقي أنا ماي بولوك، بدأت مسيرتها الفنية في سن 16 مع فرقة البلوز “كينغ أوف ريذم” التي ضمّت بين أعضائها آيك تيرنر الذي تزوجته سنة 1962 قبل أن يقع الطلاق بينهما عام 1978.

وشكّلت تيرنر مع آيك الثنائي الموسيقي “آيك أند تينا تيرنر ريفيو” الذي أضحى من أشهر التشكيلات الموسيقية للسود بالولايات المتحدة ستينيات القرن العشرين.

وعام 1966، قدّم آيك وموسيقيوه عروضاً كانت تفتتح حفلات فرقة “رولينغ ستونز” بجولتها البريطانية، مما فتح باب النجاح أمام الثنائي في أوروبا.

وبعد فترة ركود أعقبت انفصالها عن زوجها وانفراط عقدهما الفني، استعادت تيرنر أمجادها الموسيقية ثمانينيات القرن العشرين، خصوصاً بفضل ألبوم “برايفت دانسر” الذي تضمّن “واتس لاف غات تو دو ويذيت” أنجح أغنية منفردة لتيرنر التي نالت عنها اثنتين من جوائز غرامي الثماني في مسيرتها.

ولدى سؤالها في مقابلتها مع “ذا غارديان” عن قوة خارقة موجودة لديها، أجابت تيرنر “قد يتجلى ذلك عبر إحيائي كل هذه الحفلات الانفرادية منتعلة أحذية بكعب علوّه 15 سنتيمترا”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.