• لا يزال الين الياباني ثابتًا قبيل صدور مؤشر مديري المشتريات الأمريكي يوم الخميس.
  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الياباني إلى 50.5 في مايو من 49.6 في أبريل، مما يشير إلى التوسع الأول منذ مايو 2023.
  • ارتفع الدولار الأمريكي بعد أن ألقى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بظلال من الشك على رغبة بنك الاحتياطي الفيدرالي في المضي قدمًا في تخفيض أسعار الفائدة.

لا يزال الين الياباني (JPY) ثابتًا على الرغم من إعلان بنك اليابان (BoJ) يوم الخميس أنه ترك مبالغ سندات الحكومة اليابانية (JGB) دون تغيير مقارنة بالعملية السابقة. منذ أكثر من شهر، قلص بنك اليابان المبلغ الذي اشتراه لمدة 5-10 سنوات في عملية مجدولة.

تجنب الين الياباني الترحيب ببيانات مؤشر مديري المشتريات (PMI) من اليابان والتي أظهرت أن نمو القطاع الخاص وصل إلى أعلى مستوى له خلال تسعة أشهر في مايو/أيار مع عودة النشاط الصناعي إلى التوسع.

لا يزال الدولار الأمريكي فاترًا بعض الشيء قبيل بيانات مؤشر مديري المشتريات الأمريكي المقرر صدورها يوم الخميس. مع ذلك، ارتفع الدولار الأمريكي يوم الأربعاء، مع صدور محضر اجتماع السياسة الأخير للجنة السوق المفتوحة الفيدرالية (FOMC) يوم الأربعاء.

أعرب صناع السياسات في بنك الاحتياطي الفيدرالي عن مخاوفهم بشأن التقدم البطيء في التضخم، والذي أظهر استمرارًا أكبر مما كان متوقعًا في البداية في بداية عام 2024. وبالتالي، فإن بنك الاحتياطي الفيدرالي يتوخى الحذر بشأن المضي قدمًا في تخفيضات أسعار الفائدة.

محركي السوق في الملخص اليومي: يظل الين الياباني هادئًا وسط مؤشر مديري المشتريات الأمريكي

  • تصاعدت التوترات بعد تولي لاي تشينغ تي منصبه كرئيس جديد لتايوان. وتشير تقارير وسائل الإعلام الرسمية الصينية إلى أن الصين نشرت العديد من الطائرات المقاتلة ونفذت ضربات محاكاة في مناطق محددة في المنطقة، بما في ذلك تحركات من السفن البحرية.
  • ارتفع مؤشر مديري المشتريات الصناعي في اليابان (PMI)، الصادر شهريًا عن بنك جيبون وستاندرد آند بورز جلوبال، إلى 50.5 في مايو من 49.6 في أبريل، متجاوزًا توقعات السوق البالغة 49.7. ويمثل هذا أول نمو منذ مايو 2023. وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر مديري المشتريات للخدمات إلى 53.6 من 54.3 السابق، ولا يزال يشير إلى أسرع توسع في ثمانية أشهر.
  • وفي يوم الأربعاء، أظهر الميزان التجاري السلعي الياباني أن العجز التجاري ارتفع إلى 462.5 مليار ين في أبريل، متأرجحًا من الفائض السابق البالغ 387.0 مليار ين. وتجاوزت هذه النتيجة توقعات السوق بعجز قدره 339.5 مليار ين. وكان الدافع الرئيسي وراء العجز هو الانخفاض الأخير في قيمة الين الياباني، مما أدى إلى زيادة في قيمة الواردات، مما يفوق المكاسب الناجمة عن ارتفاع الصادرات.
  • تجاوز العائد على السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات 1% يوم الأربعاء للمرة الأولى منذ مايو 2013، مدعوما برهانات المتداولين المتزايدة على أن بنك اليابان سيشدد سياسته بشكل أكبر في عام 2024.
  • وفقًا لأداة CME FedWatch، شهدت احتمالية قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتنفيذ خفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في سبتمبر انخفاضًا طفيفًا إلى 50.7٪، مقارنة بـ 51.6٪ في اليوم السابق.
  • وتحدثت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن سوزان كولينز في حدث بعنوان “الخدمات المصرفية المركزية في النظام المالي بعد الوباء” يوم الثلاثاء. صرح كولينز أن التقدم نحو تعديل سعر الفائدة سيستغرق وقتًا أطول وشدد على أن الصبر هو السياسة الصحيحة لبنك الاحتياطي الفيدرالي، وفقًا لرويترز.

التحليل الفني: لا يزال زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني فوق مستوى 156.50

ويتداول زوج دولار/ين USD/JPY حول مستوى 156.70 يوم الخميس. يشير الوتد الصاعد على الرسم البياني اليومي إلى تحول هبوطي حيث يتحرك سعر زوج الدولار الأمريكي/الين الياباني نحو طرف الوتد. ومع ذلك، لا يزال مؤشر الزخم للقوة النسبية لمدة 14 يومًا (RSI) أعلى بقليل من علامة 50. ويمكن اعتبار المزيد من الانخفاض بمثابة تحول في الزخم.

من الممكن أن يعيد زوج دولار/ين USD/JPY اختبار الحد العلوي للوتد الصاعد بالقرب من الحاجز النفسي عند 157.00. وقد يؤدي الاختراق فوق هذا المستوى إلى دفع الزوج نحو أعلى مستوى له مؤخرًا عند 160.32.

على الجانب السلبي، فإن العتبة السفلية للوتد الصاعد ستكون بمثابة دعم فوري، يليها المتوسط ​​المتحرك الأسي لمدة 21 يومًا (EMA) عند 155.49. قد يؤدي الاختراق دون هذا المستوى إلى ممارسة ضغط هبوطي على زوج دولار/ين USD/JPY، مما قد يدفعه نحو دعم الارتداد عند 151.86.

الدولار الأمريكي/الين الياباني: الرسم البياني اليومي

سعر الين الياباني اليوم

يوضح الجدول أدناه نسبة التغير في الين الياباني (JPY) مقابل العملات الرئيسية المدرجة اليوم. وكان الين الياباني هو الأضعف مقابل الدولار النيوزيلندي.

دولار أمريكي يورو GBP نذل – وغد دولار أسترالي ين يابانى دولار نيوزيلندي الفرنك السويسري
دولار أمريكي -0.03% -0.03% -0.07% -0.09% 0.02% -0.28% -0.06%
يورو 0.01% -0.03% -0.05% -0.09% 0.04% -0.27% -0.06%
GBP 0.03% 0.01% -0.02% -0.06% 0.06% -0.25% -0.03%
نذل – وغد 0.05% 0.02% 0.01% -0.05% 0.07% -0.24% -0.02%
دولار أسترالي 0.10% 0.07% 0.07% 0.03% 0.11% -0.19% 0.03%
ين يابانى -0.01% -0.03% -0.07% -0.07% -0.13% -0.34% -0.10%
دولار نيوزيلندي 0.29% 0.27% 0.25% 0.24% 0.19% 0.30% 0.23%
الفرنك السويسري 0.07% 0.04% 0.03% 0.01% -0.03% 0.09% -0.21%

تُظهر الخريطة الحرارية النسبة المئوية للتغيرات في العملات الرئيسية مقابل بعضها البعض. يتم اختيار العملة الأساسية من العمود الأيسر، بينما يتم اختيار العملة المقابلة من الصف العلوي. على سبيل المثال، إذا اخترت اليورو من العمود الأيسر وتحركت على طول الخط الأفقي إلى الين الياباني، فإن النسبة المئوية للتغيير المعروضة في المربع ستمثل اليورو (الأساس)/الين الياباني (عرض الأسعار).

الأسئلة الشائعة عن الين الياباني

الين الياباني (JPY) هو أحد العملات الأكثر تداولًا في العالم. يتم تحديد قيمتها على نطاق واسع من خلال أداء الاقتصاد الياباني، ولكن بشكل أكثر تحديدًا من خلال سياسة بنك اليابان، والفرق بين عوائد السندات اليابانية والأمريكية، أو معنويات المخاطرة بين المتداولين، من بين عوامل أخرى.

أحد صلاحيات بنك اليابان هو السيطرة على العملة، لذا فإن تحركاته تعتبر أساسية بالنسبة للين. وقد تدخل بنك اليابان بشكل مباشر في أسواق العملات في بعض الأحيان، بشكل عام لخفض قيمة الين، على الرغم من أنه يمتنع عن القيام بذلك في كثير من الأحيان بسبب المخاوف السياسية لشركائه التجاريين الرئيسيين. وقد تسببت السياسة النقدية المتساهلة للغاية التي يتبعها بنك اليابان حاليًا، والتي تعتمد على تحفيز كبير للاقتصاد، في انخفاض قيمة الين مقابل العملات الرئيسية. وقد تفاقمت هذه العملية في الآونة الأخيرة بسبب تزايد الاختلاف في السياسات بين بنك اليابان والبنوك المركزية الرئيسية الأخرى، التي اختارت زيادة أسعار الفائدة بشكل حاد لمحاربة مستويات التضخم المرتفعة منذ عقود.

وقد أدى موقف بنك اليابان المتمثل في التمسك بالسياسة النقدية المفرطة في التساهل إلى اتساع التباين في السياسات مع البنوك المركزية الأخرى، وخاصة مع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي. ويدعم هذا اتساع الفارق بين السندات الأمريكية واليابانية لأجل 10 سنوات، وهو ما يفضل الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني.

غالبًا ما يُنظر إلى الين الياباني على أنه استثمار آمن. وهذا يعني أنه في أوقات ضغوط السوق، من المرجح أن يضع المستثمرون أموالهم في العملة اليابانية بسبب موثوقيتها واستقرارها المفترض. من المحتمل أن تؤدي الأوقات المضطربة إلى تعزيز قيمة الين مقابل العملات الأخرى التي تعتبر أكثر خطورة للاستثمار فيها.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.