• انخفض النفط إلى ما دون 78.00 دولارًا بعد أن أصدرت كل من أوبك ووكالة الطاقة الدولية تقاريرهما الشهرية.
  • وبينما تمسكت أوبك بالتوقعات السابقة، فمن المتوقع تباطؤ الطلب في إصدار وكالة الطاقة الدولية.
  • يتراجع مؤشر الدولار الأمريكي قبل قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي.

انخفضت أسعار النفط إلى ما دون 78 دولارًا يوم الأربعاء، بعد أن أصبح الضغط الهبوطي المتزايد كبيرًا للغاية عند أخذ جميع العناصر المطروحة على الطاولة في الوقت الحالي في الاعتبار. إلى جانب التوازن الهش في الشرق الأوسط والبحر الأحمر، فإن تقارير أوبك وإدارة الطاقة الدولية الأخيرة لا تصور صورة واضحة أيضًا، حيث خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط والتزمت أوبك بتوقعاتها السابقة. وكأن الصورة المستقبلية ليست واضحة بما فيه الكفاية، فإن الموقف الثابت لفترة أطول من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يؤجل التخفيض الأولي لسعر الفائدة، وهو ما يعني زيادة في الطلب.

في هذه الأثناء، يتراجع مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) أكثر إلى ما دون 105.00 بعد قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI). كانت الأسواق مقتنعة بأن الرقم سيكون أقل مما كان متوقعًا سابقًا بعد أن شهد إصدار مؤشر أسعار المنتجين (PPI) يوم الثلاثاء مراجعة هبوطية في جميع المجالات في كل من مؤشر أسعار المنتجين الأساسي والرئيسي. ومع عودة مؤشر أسعار المستهلك إلى مساره الانكماشي، فمن الممكن أن يحدث المزيد من بيع الدولار في الأيام القادمة.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، كان تداول النفط الخام (WTI) عند 77.24 دولارًا أمريكيًا وخام برنت عند 81.54 دولارًا أمريكيًا.

أخبار النفط ومحركات السوق: يتزايد الضغط لمزيد من الهبوط

  • قبل اجتماع أوبك القادم، أمرت المجموعة بإجراء مراجعة خارجية لمعرفة حجم الطاقة الإنتاجية التي يمتلكها كل عضو، حسبما ذكرت بلومبرج.
  • خفضت المكسيك أسعارها لشراء مايا أويل لمصافي ساحل الخليج، حسبما ذكرت رويترز.
  • وتشير تقارير وكالة الطاقة الدولية إلى أن الاستهلاك العالمي سيرتفع بمقدار 1.1 مليون برميل يوميًا هذا العام، وهو أقل بمقدار 140 ألف برميل عما كان متوقعًا قبل شهر.
  • في الساعة 14:30 بتوقيت جرينتش، ستصدر إدارة معلومات الطاقة التغيرات الأسبوعية في مخزون النفط الخام الأمريكي. وكان الانخفاض السابق بمقدار 1.362 مليون برميل مع انخفاض آخر لهذا الأسبوع متوقع بمقدار 1.35 مليون برميل.

التحليل الفني للنفط: قبل تقييم الأثر البيئي

من المتوقع أن تنهار أسعار النفط تحت الضغط مع موقف سعر الفائدة الثابت لفترة أطول من قبل الاحتياطي الفيدرالي. وأكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول هذا الموقف مرة أخرى يوم الثلاثاء خلال خطاب ألقاه في أمستردام. وهذا يعني أن الارتفاع في الطلب من الولايات المتحدة لن يحدث إلا بعد الصيف على أقرب تقدير، لذلك من غير المرجح أن يخترق النفط الخام فوق المستويات المحورية الكبيرة طالما أن الطلب لا يتجاوز العرض.

وعلى الجانب العلوي، يظل الخط الموجود عند 79.73 دولارًا أمريكيًا مع المتوسط ​​المتحرك البسيط لمدة 200 يوم (SMA). وبمجرد تجاوز هذا المستوى، تأتي الطبقة المزدوجة مع المتوسط ​​​​المتحرك البسيط لـ 100 يوم عند 78.23 دولارًا. وفي حالة التوسع الصعودي فوق تلك المنطقة، فإن الطريق مفتوح أمام 87.12 دولارًا مرة أخرى.

أما على الجانب السلبي، فإن المستوى المحوري 75.28 دولار هو الخط الصلب الأخير في الرمال الذي قد ينهي هذا الانخفاض. إذا كان هذا المستوى غير قادر على الصمود، فمن الممكن أن يتوقع المستثمرون عمليات بيع متسارعة نحو 72.00 دولارًا و70.00 دولارًا. سيؤدي ذلك إلى محو جميع المكاسب لعام 2024 ومن ثم يمكن أن يختبر سعر النفط مستوى 68 دولارًا، وهو أدنى مستوى في 13 ديسمبر.

خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي: الرسم البياني اليومي

الأسئلة الشائعة حول نفط خام غرب تكساس الوسيط

نفط غرب تكساس الوسيط هو نوع من النفط الخام الذي يتم بيعه في الأسواق الدولية. يرمز خام غرب تكساس الوسيط إلى خام غرب تكساس الوسيط، وهو واحد من ثلاثة أنواع رئيسية بما في ذلك خام برنت وخام دبي. ويشار إلى خام غرب تكساس الوسيط أيضًا باسم “الخفيف” و”الحلو” بسبب جاذبيته المنخفضة نسبيًا ومحتوى الكبريت على التوالي. يعتبر زيتًا عالي الجودة وسهل التكرير. يتم الحصول عليه من الولايات المتحدة ويتم توزيعه عبر مركز كوشينغ، والذي يعتبر “مفترق طرق خطوط الأنابيب في العالم”. إنه معيار لسوق النفط ويتم نقل سعر خام غرب تكساس الوسيط بشكل متكرر في وسائل الإعلام.

مثل جميع الأصول، يعد العرض والطلب المحركين الرئيسيين لسعر خام غرب تكساس الوسيط. وعلى هذا النحو، يمكن أن يكون النمو العالمي محركا لزيادة الطلب والعكس صحيح للنمو العالمي الضعيف. يمكن لعدم الاستقرار السياسي والحروب والعقوبات أن تعطل العرض وتؤثر على الأسعار. تعتبر قرارات منظمة أوبك، وهي مجموعة من الدول الرئيسية المنتجة للنفط، محركًا رئيسيًا آخر للسعر. تؤثر قيمة الدولار الأمريكي على سعر خام غرب تكساس الوسيط، حيث يتم تداول النفط في الغالب بالدولار الأمريكي، وبالتالي فإن ضعف الدولار الأمريكي يمكن أن يجعل النفط في متناول الجميع والعكس صحيح.

تؤثر تقارير مخزون النفط الأسبوعية الصادرة عن معهد البترول الأمريكي (API) ووكالة معلومات الطاقة (EIA) على سعر خام غرب تكساس الوسيط. تعكس التغيرات في المخزونات تقلبات العرض والطلب. إذا أظهرت البيانات انخفاضًا في المخزونات، فقد يشير ذلك إلى زيادة الطلب، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط. ويمكن أن يعكس ارتفاع المخزونات زيادة العرض، مما يؤدي إلى انخفاض الأسعار. يتم نشر تقرير API كل يوم ثلاثاء وتقرير تقييم الأثر البيئي في اليوم التالي. وعادةً ما تكون نتائجها متشابهة، حيث تقع ضمن 1% من بعضها البعض في 75% من الوقت. تعتبر بيانات تقييم الأثر البيئي أكثر موثوقية، لأنها وكالة حكومية.

أوبك (منظمة البلدان المصدرة للنفط) هي مجموعة من 13 دولة منتجة للنفط تقرر بشكل جماعي حصص الإنتاج للدول الأعضاء في اجتماعات تعقد مرتين سنويًا. غالبًا ما تؤثر قراراتهم على أسعار خام غرب تكساس الوسيط. عندما تقرر أوبك خفض حصصها، فإنها يمكن أن تشدد العرض، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط. عندما تزيد أوبك الإنتاج، يكون له تأثير عكسي. تشير أوبك + إلى مجموعة موسعة تضم عشرة أعضاء إضافيين من خارج أوبك، وأبرزهم روسيا.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.