يعد الصرع أحد أكثر الأمراض العصبية‬ ‫انتشارا في العالم؛ حيث تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى وجود نحو‬ ‫50 مليون مصاب بالصرع في جميع أنحاء العالم. ‬

‫وأوضح الدكتور عماد نجم، مدير مركز الصرع في معهد الأعصاب في مستشفى‬ ‫كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة، أن السمة الرئيسية لهذا المرض هو تعرض المصابين لنوبات‬ ‫متكررة ولا إرادية تتراوح من خفيفة إلى شديدة، مبينا أنه يمكن لمرضى‬ ‫الصرع في حال تشخيص هذه الحالات وإدارتها بشكل جيد أن يعيشوا حياة كاملة‬ ‫وطبيعية.‬

‫وقال الدكتور نجم: “من المهم تصحيح المعتقدات الخاطئة حول الصرع، إذ‬ ‫يمكنها أن تؤدي إلى تعرض المرضى لآثار التحيز والحكم المسبق عليهم سواء ‫في المدرسة أو أماكن العمل، وهو ما قد‬ ‫يمنعهم من طلب الرعاية، التي يحتاجون إليها أو قد يثنيهم عن تناول‬ ‫الأدوية الموصوفة لهم”. ‬

‫مخاطر جسيمة‬

‫وأضاف: “يعتبر ذلك مصدر قلق كبير، إذ قد تؤدي النوبات في حال عدم علاجها‬ ‫إلى مخاطر جسيمة على صحة الفرد أو الإضرار بالأعصاب المتأثرة في الدماغ”.‬

‫بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن للمرضى الذين يصابون بالنوبات في حال عدم‬ ‫علاجهم أن يسقطوا على الأرض أو يغرقوا أو يتعرضوا لحوادث حروق أو حتى‬ ‫يواجهوا خطر الموت المبكر وغير المتوقع”.‬

‫وأضاف الدكتور نجم أن المفاهيم الخاطئة حول ماهية نوبة الصرع قد تؤدي‬ ‫إلى تجاهل الأفراد للنوبات الخفيفة أو إلى الخطأ في تشخيصهم عندما يسعون‬ ‫للحصول على المساعدة الطبية.‬

أعراض‬ الصرع

‫وتابع: “على الرغم من الاعتقاد الشائع لدى الكثيرين بأن مريض الصرع‬ ‫سيصاب بتشنجات وخروج الزبد من الفم، إلا أن معظم النوبات قد تكون غير‬ ‫ملحوظة. على سبيل المثال، قد تتجسد نوبة الصرع في صورة تحديق طويل ورمش‬ ‫سريع للعين أو سلوك غير عادي مع قيام المريض بحركات مضغ أو حركات التقاط‬ ‫باليد”.‬

‫وأردف قائلا: “تشمل الأعراض أيضا الشعور القوي بأن الموقف الذي يمر به‬ ‫المريض في لحظة معينة قد حدث معه سابقا أو أن تكون العضلات متشنجة أو‬ ‫مرتخية على نحو زائد. ومن النادر أن تظهر النوبة على شكل ارتعاش في‬ ‫الذراعين أو الرجلين أو الرأس أو السقوط أرضا أو فقدان الوعي”.‬

التخطيط الكهربائي للدماغ

‫وأوضح الدكتور نجم أن تشخيص الصرع يتسم لحسن الحظ بالسرعة والسهولة،‬ ‫ويمكن القيام بالتشخيص من خلال إجراء اختبار “التخطيط الكهربائي للدماغ”‬ ‫(EEG)، الذي يسجّل الأنشطة الكهربائية للدماغ. ‬

كما يمكن تقييم السبب المحتمل للمرض من خلال إجراء “تصوير بالرنين‬ ‫المغناطيسي” (MRI).‬

‫تطور الأساليب العلاجية‬

وأضاف الدكتور نجم أن الأساليب العلاجية قد تطورت بشكل كبير خلال العقد‬ ‫الماضي، وخاصة بالنسبة للمرضى الذين لم يستجيبوا للأدوية التقليدية،‬ ‫وقال في هذا السياق: “يمكن لغالبية المرضى إدارة النوبات التي يصابون‬ ‫بها من خلال استخدام أدوية ميسورة الكلفة وآمنة ومستخدمة منذ أعوام‬ ‫طويلة.

ولكن في حال فشل نوع أو نوعين من الأدوية التقليدية في علاج‬ ‫المرضى، فقد أصبح لدينا أكثر من خيار علاجي في الوقت الحالي”.‬

وبيّن الدكتور نجم أن الدواء، الذي يحمل اسم “سينوباميت” (Cenobamate)‬ ‫والذي حصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية في عام 2019، أظهر‬ ‫فعاليته في نحو 20-30% من المرضى، الذين لم يسجلوا أي تحسن بعد استخدام‬ ‫عدة أدوية تقليدية.‬

‫الجراحة ‬

‫وتابع الدكتور نجم أنه في حال عدم القدرة على التحكم بنوبات الصرع‬ ‫باستخدام الدواء فقد يتمثل الحل في التدخل الجراحي، مشيرا إلى ارتفاع‬ أعداد المرضى المرشحين للخضوع إلى هذا النوع من الجراحة في الوقت الحالي‬ ‫مقارنة بالعقود الماضية.‬

‫وقال الدكتور نجم: “بفضل طرق التصوير المتطورة والبرمجيات التي توظف‬ ‫تعلم الآلة وغير ذلك من تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل الصور، فإنه‬ ‫يمكننا تحديد جزء الدماغ الذي تنشأ منه النوبات، ومن ثم إزالته. ويمكن‬ ‫أن تسهم هذه الجراحة في 50% من الحالات في علاج النوبات تماما، أي أن‬ ‫يعيش المريض بقية حياته دون الإصابة بنوبات. بالإضافة إلى ذلك فإننا‬ ‫نجري هذه الجراحة لمرضى مسنين أكثر من ذي قبل، وذلك بفضل تمتع كبار السن‬ ‫الآن بصحة أفضل من قبل، وتحسن مستويات السلامة العامة، التي تتمتع بها‬ ‫هذه الجراحة”.‬

‫واختتم الدكتور نجم قائلا: “من الضروري ضمان ألا تؤدي المفاهيم الخاطئة‬ ‫والشائعة حول الصرع إلى نفور المرضى من الحصول على العلاج أو عدم‬ ‫التزامهم بالبرامج العلاجية المقدمة إليهم، إذ يمكن لهؤلاء المرضى في‬ ‫حال الإدارة الجيدة للنوبات أن يعيشوا حياة طبيعية وكاملة، ويجب على‬ جهات العمل وأفراد المجتمع إدراك هذه الحقيقة جيدا”.‬

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.