لرياضة المشي فوائد كثيرة، منها تحسين الصحة وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهنا يطرح تساؤل عن الطريقة الأفضل لاحتساب نشاطك في المشي، هل عبر الفترة الزمنية التي تقضيها وأنت تمشي أم حسب عدد خطواتك؟

الجواب -وفقا لدراسة حديثة- هو أن الأهداف الصحية عبر المشي يمكن أن تتحقق بمشي عدد من الخطوات أو المشي لوقت محدد، وذلك بشكل متساو.

10 آلاف خطوة

ولطالما ارتبط مشي 10 آلاف خطوة في اليوم بانخفاض خطر الإصابة بالخرف وأمراض القلب والسرطان والموت، كما يرى خبراء أن الوتيرة الأسرع -مثل “المشي السريع”- تظهر فوائد أيضا.

وأجرى الدراسة باحثون في مستشفى “بريغهام والنساء” في الولايات المتحدة الأميركية، ونشرت نتائج الدراسة في مجلة جاما انتيرنال ميدسين، يوم 20 مايو/أيار الحالي وكتب عنها موقع يوريك أليرت.

في عصر الساعات الذكية، أصبحت عملية مراقبة عدد الخطوات التي يمشيها الشخص أسهل من أي وقت مضى، لكن إرشادات النشاط البدني الحالية لا توصي صراحة بعدد خطوات محدد لتحسين الصحة.

تشير الدراسة إلى أن أهداف التمرينات التي تعتمد على الخطوات أو الوقت ترتبط بشكل متساوٍ بانخفاض خطر الوفاة المبكرة وأمراض القلب والأوعية الدموية. وبالتالي، فإن اختيار هدف زمني أو عدد من الخطوات ربما لا يكون بنفس أهمية اختيار هدف يتوافق مع التفضيلات الشخصية.

النشاط البدني يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والعدوى، ويعزز طول العمر. توصي الإرشادات الأميركية الحالية بأن يمارس البالغون ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل إلى القوي (مثل المشي السريع) أو 75 دقيقة من النشاط القوي (مثل الركض) أسبوعيا.

توجد بيانات قليلة حول العلاقة بين عدد خطوات والصحة. ومع انتشار الأجهزة القابلة للارتداء في كل مكان، أصبح عدد الخطوات الآن مقياسا شائعا بين عديد من منصات تتبع اللياقة البدنية.

مدة النشاط وكثافته

وسعى الباحثون للإجابة عن سؤال “كيف تتراكم الأهداف المستندة إلى الوقت مع الأهداف المستندة إلى الخطوات؟”.

وفي هذا الصدد، قال المؤلف الرئيسي ريكوتا هامايا – وهو طبيب وباحث في قسم الطب الوقائي في مستشفى بريغهام والنساء- إنهم قد أدركوا أن المبادئ التوجيهية الحالية للنشاط البدني تركز في المقام الأول على مدة النشاط وكثافته، ولكنها تفتقر إلى التوصيات القائمة على عدد الخطوات. وأشار إلى أنه مع زيادة عدد الأشخاص الذين يستخدمون الساعات الذكية لقياس خطواتهم ومراقبة صحتهم العامة، “رأينا أهمية التأكد من مقارنة القياسات القائمة على الخطوات مع الأهداف المستندة إلى الوقت في ارتباطها بالنتائج الصحية وتحديد إذا ما كان أحدهما أفضل من الآخر”.

في هذه الدراسة، جمع الباحثون بيانات من 14 ألفا و399 امرأة شاركن في دراسة صحة المرأة، وكن يتمتعن بصحة جيدة (لا يعانين أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان). بين عامي 2011 و2015، طُلب من المشاركات اللواتي تبلغ أعمارهن 62 عاما فما فوق ارتداء أجهزة لمدة 7 أيام متتالية لتسجيل مستويات نشاطهم البدني، مع إزالة الأجهزة فقط للنوم أو الأنشطة المتعلقة بالمياه. طوال فترة الدراسة، تم إجراء استبيانات سنوية للتأكد من النتائج الصحية ذات الأهمية، لا سيما الوفاة الناجمة عن أي سبب وأمراض القلب والأوعية الدموية. وتابع الباحثون المشاركات حتى نهاية عام 2022.

في وقت ارتداء الجهاز، وجد الباحثون أن المشاركات مارسن نشاطا بدنيا متوسطا إلى قويا لمدة 62 دقيقة أسبوعيا، وقمن بمتوسط 5183 خطوة يوميا. خلال متابعة متوسطة مدتها 9 سنوات، توفي ما يقرب من 9% من المشاركات وأصيب حوالي 4% بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ارتبطت المستويات الأعلى من النشاط البدني (سواء تم تقييمها على أنها عدد خطوات أو وقت في نشاط متوسط إلى قوي) بانخفاض كبير في خطر الوفاة أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

تصوير الحالة الصحية

وفي حين أن كلا المقياسين مفيد في تصوير الحالة الصحية، أوضح هامايا أن لكل منهما مزاياه وعيوبه؛ أولا، ربما لا يفسر عدد الخطوات الاختلافات في مستويات اللياقة البدنية. على سبيل المثال، إذا كان شخص يبلغ من العمر 20 عاما وآخر عمره 80 عاما يمشيان لمدة 30 دقيقة بكثافة متوسطة، فقد يختلف عدد خطواتهما بشكل كبير. وعلى العكس من ذلك، فإن الخطوات سهلة القياس وأقل عرضة للتفسير مقارنة بكثافة التمرين. بالإضافة إلى ذلك، فإن عداد الخطوات يلتقط حتى الحركات المتفرقة للحياة اليومية، وليس مجرد ممارسة الرياضة، ومن المحتمل أن تكون أنشطة الحياة اليومية هي تلك الخطوات التي يقوم بها الأفراد الأكبر سنا.

يوضح هامايا أنه بالنسبة للبعض، خاصة للأفراد الأصغر سنا، قد تتضمن التمارين الرياضية أنشطة مثل التنس، أو كرة القدم، أو المشي، أو الركض، وكلها يمكن تتبعها بسهولة بالخطوات. في حين قد يمارس البعض رياضات تتكون من ركوب الدراجة أو السباحة، في هذه الحالة تكون مراقبة مدة التمرين أبسط، ولهذا السبب من المهم أن تقدم إرشادات النشاط البدني طرقا متعددة للوصول إلى الأهداف. تبدو الحركة مختلفة بالنسبة للجميع، وجميع أشكال الحركة تقريبا مفيدة لصحتنا.

وأشار كبير مؤلفي الدراسة آي مين لي، وهو حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة، واختصاصي علم الأوبئة في قسم الطب الوقائي في مستشفى بريغهام والنساء، إلى أن النتائج التي توصلوا إليها تؤكد أهمية إضافة أهداف قائمة على عدد الخطوات، من أجل جعل الأهداف أكثر مرونة ومناسبة للأفراد ذوي التفضيلات والقدرات وأنماط الحياة المختلفة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.