في رحلة قطار بين مدينتين ألمانيتين، أراد رجل عراقي أن يعرف في أي محطة تنفصل عربات القطار. لكن الترجمة الفورية على هاتفه المحمول جعلت راكبة تجلس بجانبه تعتقد أن هناك تهديدًا بقنبلة، مما أدى إلى سوء فهم فظيع.

اعلان

أدت ترجمة خاطئة من العربية إلى الألمانية إلى عملية أمنية واسعة للشرطة في بلدة أوبركوتساو بولاية بافاريا الألمانية.

القصة التي تناقلتها وسائل الإعلام الألمانية على نطاق واسع بدأت يوم الإثنين عندما اقترب رجل عراقي يبلغ من العمر 36 عامًا ولا يجيد اللغة الألمانية من امرأة ألمانية بالغة من العمر 22 عامًا كانت تجلس إلى جانبه في قطار متوجه من مدينة نورنبرغ إلى مدينة هوف.

الرجل العراقي أراد أن يسأل الشابة الألمانية إن كانت مقطورات القطار ستنفصل عن بعضها البعض وإن كان يجلس في العربة الصحيحة. وهذا أمر شائع في ألمانيا، حيث ليس من النادر أن تكون مقطورتان مرتبطتين، ثم تنفصلان في إحدى المحطات حسب مخطط معين، لتكمل كل مقطورة رحلتها إلى جهة أخرى.

ولأنه لا يجيد الألمانية، جعل الرجل العراقي الشابة الألمانية تنظر إلى شاشة هاتفه المحمولة، حيث يبدو أنه كتب سؤاله باللغة العربية وجعل التطبيق يترجمه إلى الألمانية.

وهنا بدأت المشكلة. الترجمة لم تكن دقيقة، فعوضا أن يُترجم التطبيق العبارة كما هي إلى اللغة الألمانية، قرأت الشابة الألمانية عبارة “أين ينفجر القطار؟”، حسب ما أفاد الموقع الإخباري على الإنترنت لمجلة دير شبيغل الألمانية. ولم يتضح ما هي الكلمات بالضبط التي استخدمها الرجل باللغة العربية.

ووفقًا للمتحدث باسم الشرطة الاتحادية، تحججت الشابة أمام الرجل العراقي بأنها تريد الذهاب إلى المرحاض، وهرعت إلى موظف القطار وأخبرته بما قرأت على هاتف الرجل العراقي. الموظف بدوره نبّه مركز حالات الطوارئ التابع لشركة السكك الحديدية.

بعد ذلك هرعت عناصر الشرطة الاتحادية الألمانية بأعداد كبيرة وقامت بإخلاء ثمانين راكبًا كانوا على متن القطار، وقام كلبان مدرَّبان للكشف عن المتفجرات بتفتيش القطار.

وحسب الشرطة، فقد ألقي على الرجل الذي لم يبدِ أي مقاومة. وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية: “لم يكن الرجل يدري ما كان يحدث له”. وخلال الاستجواب، اتضح أنه في الواقع كان يريد فقط أن يسأل عن المحطة التي تنفصل فيها مقطورات القطار وأين يمكنه تغيير القطار، وإن كان يجلس في العربة الصحيحة. وكان الرجل قد سافر من قبل على هذه الطريق، ولذا كان يعلم أن عليه توخي الحذر.

ولم يتضح في البدء لماذا أخطأ هاتفه المحمول في الترجمة بهذا الشكل الفادح. وقال المصدر في الشرطة إن الرجل ربما كان يتحدث إحدى اللهجات الكردية، وهو ما قد يكون سببًا محتملًا، وأنه أدخل الكلمة الخطأ في تطبيق الترجمة.

ووفقًا للشرطة الاتحادية، تسبب الإنذار الخاطئ في تأخير 18 قطارًا في المنطقة.

يُذكر أن جهاز الشرطة الاتحادية في ألمانيا (Bundespolizei) هو المسؤول عن حماية القطارات والسكك الحديدية وحفظ الأمن في المحطات في أنحاء ألمانيا.

المصادر الإضافية • Bayerischer Rundfunk, Spiegel Online

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.