تجتمع الولايات المتحدة والصين في جنيف غدا الثلاثاء لمناقشة مخاطر الذكاء الاصطناعي، في حين أكد مسؤولون أميركيون أن سياسات واشنطن لن تكون قابلة للتفاوض، حيث تستعرض المحادثات كيفية تخفيف المخاطر الناجمة عن التكنولوجيا الناشئة.

وسعت إدارة الرئيس جو بايدن إلى إشراك الصين في مجموعة من القضايا للحد من سوء الفهم بين الطرفين، كما طرح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ووزير الخارجية الصيني وانغ يي موضوع الذكاء الاصطناعي خلال أبريل/نيسان في بكين، حيث اتفقا على إجراء أول محادثات ثنائية رسمية بينهما حول هذا الموضوع.

وقد ضغطت وزارة الخارجية الأميركية على الصين وروسيا للاتفاق على الرؤية الأميركية بأن البشر فقط، وليس الذكاء الاصطناعي، هم من سيتخذون القرارات بشأن نشر الأسلحة النووية.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية للصحفيين قبل الاجتماع “نتوقع إجراء مناقشة لمجموعة كاملة من المخاطر، لكننا لن نحكم مسبقا على أي تفاصيل في هذه المرحلة، وسوف تعطي الولايات المتحدة الأولوية لقضية الأسلحة النووية”.

وأضاف المسؤول أن نشر الصين السريع قدرات الذكاء الاصطناعي في القطاعات المدنية والعسكرية والأمنية الوطنية كثيرا ما يقوض أمن الولايات المتحدة وحلفائها، مشيرا إلى أن المحادثات ستسمح لواشنطن بالتعبير عن مخاوفها بشكل مباشر.

وذكرت رويترز أن إدارة بايدن تخطط لوضع حواجز حماية على نماذج الذكاء الاصطناعي المملوكة للولايات المتحدة، التي تعمل على تشغيل روبوتات الدردشة الشهيرة مثل “شات جي بي تي” لحماية التكنولوجيا من دول مثل الصين وروسيا.

تنافس تكنولوجي

وقال صحفيون أميركيون في مؤتمر صحفي إن واشنطن وبكين تتنافسان على صياغة القواعد المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، وتأملان أيضا في استكشاف ما إذا كان يمكن تبني جميع البلدان بعض القواعد.

وقال مجلس الأمن القومي اليوم الاثنين إن الوفد الأميركي سيضم مسؤولين من البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والتجارة.

وسيقود مسؤول مجلس الأمن القومي تارون تشابرا، وسيث سنتر القائم بأعمال المبعوث الخاص لوزارة الخارجية للتكنولوجيا الحيوية والناشئة، المحادثات مع مسؤولين من وزارة الخارجية الصينية، ومخطط الدولة واللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح.

ويخطط زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر لإصدار توصيات في الأسابيع المقبلة لمعالجة مخاطر الذكاء الاصطناعي، التي يقول إنها ستُترجم بعد ذلك إلى تشريعات مجزأة.

وأشار إلى المنافسة مع الصين وأهدافها المتباينة في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك تطبيقات المراقبة والتعرّف على الوجه، كسبب لحاجة واشنطن إلى أخذ زمام المبادرة في صياغة القوانين حول التكنولوجيا سريعة التقدم.

وتؤكد السلطات الصينية على حاجة البلاد إلى تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، والتي يمكن السيطرة عليها.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.