دعا الأمين العام لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) “بإلحاح” أعضاء المنظمة وشركاءها إلى “الرفض الاستباقي” لأي اتفاق يستهدف الوقود الأحفوري في المفاوضات المناخية في مؤتمر كوب28 المنعقد في دبي، بحسب رسالة اطّلعت عليها الجمعة وكالة فرانس برس.

اعلان

في الرسالة المؤرخة الأربعاء وأكد صحّتها بلد عضو في المنظمة تلقاها، “حض” الأمين العام هيثم الغيص أعضاء المنظمة ووفود بلادهم على “الرفض الاستباقي لأي نص أو صياغة تستهدف الطاقة، أي الوقود الأحفوري بدلا من انبعاثات” الغازات الدفيئة.

وتابع الغيص “يبدو أن الضغط المفرط وغير المتناسب على الوقود الأحفوري يمكن أن يصل إلى نقطة تحول ذات عواقب لا رجعة فيها، إذ لا يزال مشروع القرار يتضمن خيارات بشأن التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري”، مشددا على أنه يكتب “بحسٍّ من الإلحاح الشديد”.

وأضافت الرسالة “على الرغم من أن الدول الأعضاء” وشركاءها “يأخذون التغيّر المناخي على محمل الجد (…)، سيكون من غير المقبول أن تعرّض الحملات ذات الدوافع السياسية ازدهار شعوبنا ومستقبلها للخطر”.

ولم تشأ أوبك الإدلاء بأي تعليق فوري لوكالة فرانس برس.

والرسالة موجّهة إلى الدول الـ13 الأعضاء في المنظمة ولا سيما العراق وإيران والإمارات التي ترأس هذا العام مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ كوب28، وأيضا السعودية التي تعد من أبرز معارضي التخلي عن الوقود الأحفوري.

وهي موجّهة أيضا إلى الدول العشر الشريكة للمنظمة وبينها المكسيك وأذربيجان وروسيا وماليزيا، وكلها ممثلة في المؤتمر.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد لوكالة فرانس برس إن “وزير النفط حيان عبد الغني كلف الوفد العراقي المشارك في مؤتمر دبي التأكد من أن صياغة البيان الختامي تشدد على تعاون دول العالم في خفض الانبعاثات حفاظا على البيئة والمناخ. وقد رفض محاولات استهداف الوقود الأحفوري وانتهاك حقوق الدول المنتجة وشعوبها”.

وسلط الضوء على جهود العراق لخفض انبعاثاته.

وعلّق أندرياس تسايبر من المنظمة غير الحكومية “350.أورغ” بالقول إن “المقاومة اليائسة لأوبك للاستغناء التدريجي عن الوقود الأحفوري يظهر خشيتها من تحوّل في المحادثات في كوب28 وهو ما بات جليا”.

وتابع “الأضواء مسلطة على رئاسة كوب28” التي يتولاها رئيس شركة النفط والغاز الإماراتية سلطان الجابر لمعرفة “هل ستتفاوض على اتفاق من أجل تحوّل عادل أم أنها سترضخ لتأثير السعودية والصناعات النفطية”.

وقالت أميرة سواس من مبادرة “معاهدة عدم انتشار الوقود الأحفوري” المدعومة من دول جزرية وكولومبيا إن “من المؤسف بما فيه الكفاية أن ثاني أكبر مجموعة مصالح ممثلة في مؤتمر الأطراف هي مجموعة ضغط الوقود الأحفوري وها هي الحلول” التي يتم التفاوض بشأنها “عالقة (…) بسبب مصالحها”.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.