أظهرت الإمارات التزاماً قوياً بتعزيز التقدم التكنولوجي والتحول الرقمي في مختلف القطاعات، وذلك يبرز جلياً مع مبادرات تتخذها الدولة في هذا السياق، مثل مدينة دبي الذكية، ما يؤكد الدور المحوري للويب 3.0 في تشكيل مستقبل التفاعلات عبر الإنترنت والعمليات التجارية في المنطقة. 

وفي المشهد الرقمي سريع التطور، يجد الشرق الأوسط نفسه في طليعة التقنيات الناشئة مع الويب 3.0 كواحدة من النقاط المحورية الرئيسية للابتكار والتبني وخلال السنوات الأخيرة.

ووفقاً لهذا، تعمل «تولونا»، وهي شركة رائدة متخصصة في أبحاث السوق ورؤى المستهلكين والتكنولوجيا والاستشارات، على رسم خرائط للوقوف على اتجاهات سكان الإمارات وتوقعاتهم فيما يتعلق بالويب 3.0، بما في ذلك الميتافيرس، والآن إف تي من خلال استطلاعات منتظمة. 

الموجة 7 

وكشفت الموجة 7 من هذا الاستطلاع العالمي عن مستوى ملحوظ من الاهتمام بين سكان الإمارات بالإمكانات التحويلية لتقنيات الويب 3.0، على الرغم من إشارتهم إلى بعض المعوقات المحتملة أمام تبني هذه التقنية على نطاق واسع. 

وفي حين أن 23% لم يسمعوا بالمصطلح من قبل، و42% يؤكدون أن لديهم فهماً جزئياً فقط للويب 3.0، فإن 35% من المستجيبين على اطلاع عميق على التقنية، أي أعلى بنسبة 14% من المتوسط لـ19 سوقاً التي شملها الاستطلاع، وهذا يؤكد الحماس المتزايد للتعرف على Web 3.0 بين سكان الإمارات.

النتائج الرئيسية 

وبحسب النتائج الرئيسية للاستطلاع فإن الأمن السيبراني يعد المحور الأول للاهتمام بالويب 3.0، حيث أعرب المستجيبون عن اهتمام قوي بإمكانات الويب 3.0 والبلوك تشين لمعالجة النواحي الأمنية طويلة الأمد على الإنترنت. 

والجدير بالذكر أن 51% ذكروا أنهم يتوقعون أن يوفر المزيد من الأمان والحماية من القرصنة، وهي إحدى السمات الرئيسية التي يتطلعون إليها، ما يشير إلى الحاجة المتزايدة إلى حماية معززة ضد التهديدات الإلكترونية والمعلومات المضللة.

التحكم في البيانات

وبرزت الخصوصية بوصفها اعتباراً مهماً آخر للمشاركين، حيث سلط 48% الضوء على القدرة على التحكم في البيانات الشخصية كميزة رئيسية أخرى للويب 3.0، وهذا يؤكد رغبة أوسع في إنترنت أكثر أماناً وتركيزاً على المستخدم، حيث لا تكون الخصوصية مجرد خيار، بل حجر زاوية.

وفي حين أن الحماس للويب 3.0 واضح، أعرب المستجيبون أيضاً عن مخاوفهم بشأن العقبات المحتملة أمام اعتماده.

اللامركزية

أثار المشاركون مسألة القلق بشأن الطبيعة اللامركزية للويب 3.0، حيث أعرب 54% عن مخاوفهم من عدم وجود سيطرة مركزية لتنظيم الجرائم الإلكترونية والمعلومات المضللة. وستكون معالجة هذه الأمور محورية في تعزيز الثقة وقبول التكنولوجيات اللامركزية بين السكان على نطاق أوسع.

أمان وخصوصية

وأكد جورج عكاوي، مدير حسابات المؤسسات رئيس مكتب الشرق الأوسط وأفريقيا في تولونا، أهمية معالجة هذه العقبات لتحقيق الإمكانات الكاملة للويب 3.0، وقال: «يقدم الويب 3.0 فرصة نوعية لإعادة تشكيل مشهد الإنترنت، ما يوفر أماناً محسناً وخصوصية واستقلالية للمستخدمين، ومع ذلك من الضروري معالجة العقبات المتعلقة باللامركزية وحواجز التبني لضمان قبول هذه التكنولوجيات المبتكرة واستخدامها على نطاق واسع، علاوة على ذلك، ينطوي تطبيق ويب 3.0 على إمكانات هائلة في تعزيز وصول العلامات التجارية إلى العملاء، وتسهيل تفاعلات أكثر تخصيصاً وجاذبية يتردد صداها مع المستهلكين المعاصرين».

وعلى الرغم من التحديات المقبلة، يشير الاستطلاع إلى تزايد الاهتمام والاستثمار في تقنيات الويب 3.0 بين سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يجعل دبي مركزاً محتملاً للابتكار والتبني في منطقة الشرق الأوسط.

وضمت الأسواق التي شملها الاستطلاع: الإمارات، أستراليا، البرازيل، الصين، فرنسا، ألمانيا، هونغ كونغ، الهند، إندونيسيا، إيطاليا، ماليزيا، الفلبين، السعودية، سنغافورة، إسبانيا، تايلاند، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، وفيتنام.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.