بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية جديدة في بيت حانون ووسّع توغله في مخيم جباليا بشمال قطاع غزة، في حين اشتبكت المقاومة الفلسطينية مع قواته جنوب رفح.

وقال الجيش الإسرائيلي إن لواء الشمال بدأ العملية الجديدة في بيت حانون خلال الأيام الماضية لتدمير البنية التحتية للمقاتلين الفلسطينيين بالمنطقة.

وأضاف أن كتيبة نيتسح يهودا التي يشرف عليها حاخامات يهود تشارك في العملية، وبث مقاطع لغارات شنها في بيت حانون.

وفي الإطار، أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم أن جنديا من هذه الكتيبة أصيب بجروح خطيرة في معارك شمالي قطاع غزة.

خسائر الاحتلال

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس مقتل 3 عسكريين بينهم ضابط برتبة رائد في المعارك الدائرة بهذا المحور.

وجاء الإعلان عن مقتل العسكريين الثلاثة بعد أن أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنها نفذت عمليات بينها قنص 3 جنود في هذا المحور.

وفي تطورات المعارك أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بأن جيش الاحتلال يكثف إطلاق النار تزامنا مع توسيع توغله داخل مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وتخوض المقاومة معارك ضارية مع القوات المتوغلة في مخيم جباليا وكبدتها في الأيام الماضية قتلى وجرحى.

وفي جنوب قطاع غزة، خاضت المقاومة اشتباكات مع قوات الاحتلال في محيط بوابة صلاح الدين قرب الحدود المصرية جنوبي رفح.

وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إنها قصفت بقذائف الهاون الحشود العسكرية والآليات المتوغلة جنوب شرقي رفح.

وأضافت السرايا أنها قصفت اليوم تمركزا لصيانة آليات الاحتلال شرق المحافظة الوسطى برشقة صاروخية من نوع “107” وحققت إصابات مباشرة فيه.

وفي الأيام الماضية، نفذت عمليات نوعية ضد القوات المتوغلة شرق رفح شملت كمائن وتفجير فتحات أنفاق واستهداف دبابات وآليات أخرى.

زيادة كبيرة

وفي ما يخص خسائر الجيش الإسرائيلي، كشف موقع “واي نت” التابع لصحيفة يديعوت أحرونوت أن المستشفيات الإسرائيلية أبلغت عن زيادة كبيرة في عدد الجنود الجرحى الذين دخلوا إليها لتلقي العلاج في أعقاب العمليات المكثفة في رفح والمناطق الوسطى والشمالية من غزة.

وأظهرت بيانات جمعها الموقع ويديعوت أحرونوت أنه تم نقل ما يقرب من 100 جندي جوا من القطاع إلى المستشفيات الكبرى في إسرائيل.

وبحسب إحصاءات الجيش الإسرائيلي، أصيب 3543 جنديا منذ بداية الحرب منهم 546 إصاباتهم خطيرة، والباقون إصاباتهم خفيفة إلى متوسطة.

وأظهرت الأرقام أنه منذ بدء العمليات البرية في غزة، أصيب 1752 جنديا منهم 349 في حالة خطيرة، وبينت الأرقام التي جمعها موقع واي نت ويديعوت أحرونوت أن 714 جنديا أصيبوا في حوادث عملياتية.

عشرات الشهداء

في غضون ذلك، واصل جيش الاحتلال اليوم استهداف المناطق السكنية في قطاع غزة بعد أن ارتكب مجازر جديدة بحق المدنيين فجر اليوم والليلة الماضية.

وأفاد مراسل الجزيرة بإصابة فلسطينيين اليوم إثر قصف من طائرة مسيّرة إسرائيلية على منطقة السوق وسط مدينة رفح، وكان شخصان استشهدا قبل ذلك إثر قصف استهدف منزلا في حي تل السلطان غربي المدينة.

كما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني باستشهاد نجم طبّاسي متطوع الصحة النفسية في الهلال الأحمر وزوجته جراء قصف الاحتلال منزلهم في رفح، وهو ما يرفع عدد شهداء الهلال الأحمر في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 29 منهم 17 استهدفهم الاحتلال أثناء تأديتهم عملهم الإنساني.

وفي رفح أيضا، قال مراسل الجزيرة إن مسيرات إسرائيلية ألقت قنابل حارقة على قوارب ومعدات الصيادين في ميناء المدينة.

وفي وسط قطاع غزة، أفاد مراسل الجزيرة باستشهاد شخص في قصف استهدف عناصر من الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية في مفترق السرايا، وكان قد استشهد 8 فلسطينيين وأصيب آخرون في قصف لمنزل شمال مخيم النصيرات.

وكان المراسل أفاد قبل ذلك باستشهاد 35 شخصا بينهم أطفال إثر غارات إسرائيلية على مناطق متفرقة من قطاع غزة خلال الساعات الماضية.

وقال مراسل الجزيرة إن 16 فلسطينيا، بينهم 10 أطفال، استشهدوا إثر قصف الاحتلال منزلا في حي الدرج وسط مدينة غزة، وسوي المنزل المكون من 5 طوابق بالأرض.

وفي شمالي القطاع، اقتحمت قوات الاحتلال مستشفى “العودة” في تل الزعتر بعد محاصرته لليوم الرابع على التوالي، وأجبرت الطواقم الطبية على مغادرته تجاه غرب غزة بعد اعتقال أحد أفرادها.

كما أحرقت قوات الاحتلال مساء أمس مراكز الإيواء التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في شارع حمدان بمنطقة الفالوجة.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.