أسامة أبو السعود

تحت رعاية سفير جمهورية مصر العربية لدى البلاد السفير أسامة شلتوت وبالتعاون مع مركز وجهة الثقافي أقيمت ندوة المجلد للقصة القصيرة «في الحلم صعدت جبلا» للكاتبة الدكتورة رحاب إبراهيم، وشارك في الندوة د. جيهان الدمرداش، ود. عبد التواب محمود.

وخلال الفعالية، نقل القائم بأعمال المكتب الثقافي للسفارة المصرية بالكويت محمد عبد النبي تحيات السفير أسامة شلتوت إلى الحضور، كما توجه بالشكر نيابة عن السفير المصري إلى مركز وجهة الثقافي لتعاونه واستضافته الأمسية الثقافية، مبينا أنه التعاون الأول بين السفارة المصرية والمركز، معربا عن تطلع السفارة المصرية إلى استمرار التعاون في الفترة المقبلة، وأشاد بالمجموعة القصصية للدكتورة رحاب إبراهيم.

من جانبها، أعربت مؤسس ومدير مركز وجهة الثقافي مريم المحارب عن ترحيبها بباكورة التعاون المشترك بين المركز والسفارة المصرية، وثمنت دور المبدعين المصريين في المجالات الثقافية من فنية وأدبية.

بدورها، قالت د. رحاب إبراهيم إن المجموعة القصصية «في الحلم صعدت جبلا» هي أحدث إصدار لها عن دار العين، لافتة إلى أنها تتناول مقتطفات قصصية تنقسم إلى جزأين، أولهما بعنوان «كانت الشمس تغافلني وتشرق»، أما الجزء الثاني فبعنوان «في الحلم صعدت جبلا»، مبينة أن المجموعة تتنوع ما بين مسارات حياة مختلفة، وتتضمن لمحات إنسانية.

وأضافت أن الكتابة فعل فردي، فهي ليست كالمسرح او الموسيقى بل يقوم بها الكاتب وحيدا، ورغم ذلك، فالكتابة لا تنبع من عزلة، وإن كانت تتم فيها، بل من رؤية ومحاولات فهم أكبر للنفس وللعالم من حولك، لذا تأتي تلك الفعاليات لنكتشف معا مدى تقاطع تلك الرؤى وتمنحنا مساحة أكبر للفهم والتواصل.

من جانبها، قدمت د. جيهان الدمرداش دراسة بعنوان صورة الذات في المجموعة القصصية «في الحلم صعدت جبلا» وتناولت فيها مفهوم صورة الذات وارتباطها بالوعي والفهم العقلاني للنفس وعلاقاتها مع الواقع المحيط، ومن خلال الورقة النقدية أبرزت تجليات ذات الكاتبة في المجموعة بدءا من العنوان ومرورا بكل القصص التي غاصت فيها الكاتبة في أعماق النفس وذكرياتها في بيئات متعددة مثل البيت والجامعة والعمل والسكن الجماعي، ورصدت العديد من الظواهر الاجتماعية والقضايا المهمة منها العلاقة بين الجنسين، والاتجاهات الفكرية في الجامعات، ومفهوم الأنوثة، ونظرة المجتمع للمرأة مما يكشف عن خبرة ونضج فكري تمتلكه الكاتبة ورؤية فلسفية عميقة للحياة.

من جانبه، أشاد د. عبد التواب محمود بالمجموعة القصصية ووصفها بأنها رائعة، مشيرا في بداية حديثه إلى مرجعية د. رحاب الثقافية والفكرية، حيث انها تشتمل على مخزون ثقافي انعكس على أعمالها الأدبية.

وأكد المنسق العام للشؤون للثقافية والفنية د. إبراهيم سلام أن الفعاليات الثقافية المشتركة هي بوابة لنشر الوعي الثقافي العربي بين الشعوب.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.