قال وزير الخارجية المجري، الأربعاء، إن المجر ستصوت ضد قرار للأمم المتحدة لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية التي وقعت في البوسنة والهرسك عام 1995، معتبراً أن ذلك سيؤجج التوترات في الدولة البلقانية والمنطقة المحيطة بها.

اعلان

وكان بيتر زيجارتو يستضيف زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك في العاصمة المجرية بودابست، حيث اتهم الأمم المتحدة، وكذلك الممثل السامي للبوسنة والهرسك، باتخاذ خطوات لزعزعة استقرار البلاد التي دمرتها حرب مميتة  بين عامي 1992- 1995.

وخلال ذلك الصراع، قتل أكثر من 8 آلاف مسلم بوسني، منهم الشيوخ والنساء والأطفال، من قبل جيش صرب البوسنة في سريبرينيتسا، وهي جيب بوسني شرقي، فيما اعتبر أحد أسوأ عمليات الإبادة الجماعية في القرن العشرين.

وتم دفن رفات الضحايا في مقابر جماعية، ثم أعيد دفنها فيما بعد لإخفاء الأدلة على الفظائع التي ارتكبت.

وكانت  أليس نديريتو، المستشارة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بمنع الإبادة الجماعية، قد أعربت مؤخراً عن قلقها إزاء ما وقع مؤخراً من حوادث إنكار للإبادة الجماعية التي ارتُكبت في سريبرينيتشا ضد البوسنيين، وتمجيد مجرمي الحرب المدانين في البوسنة والهرسك.

المصادر الإضافية • أ ب

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.