وتأتي هذه الدعوة بعد أن قالت منظمة الصحة العالمية إن 9000 فلسطيني بحاجة إلى إجلاء طبي عاجل من القطاع الذي مزقته الحرب.

اعلان

دعت بروكسل وزراء الصحة والحماية المدنية في الاتحاد الأوروبي، إلى التصريح عن “استعدادهم” لاستقبال جرحى من قطاع غزة.

وفي رسالة اطلعت عليها يورونيوز، طلبت مفوضة الصحة في الاتحاد ستيلا كيرياكيدس ومفوض إدارة الأزمات يانيز ليناريتشيتش، من الحكومات الوطنية قبول الأشخاص الذين يعانون من إصابات خطيرة وأمراض مزمنة، والذين تتعرض حياتهم للخطر بسبب الضغط الهائل على المستشفيات في قطاع غزة.

ويأتي ذلك بعد أن طلبت منظمة الصحة العالمية رسمياً المساعدة في إطار آلية الحماية المدنية التابعة للكتلة – نظام الاستجابة للطوارئ – وزودت الاتحاد الأوروبي بقائمة تضم 109 أطفال يعانون من أمراض خطيرة ومصابين يحتاجون إلى علاج عاجل.

وجاء في الرسالة: “من المهم أن نتحرك بسرعة لضمان الإجلاء الآمن لهؤلاء المرضى إلى مستشفيات خارج غزة حيث يمكنهم الحصول على العلاج المنقذ للحياة الذي يحتاجون إليه بشكل عاجل”.

وأضافت أن “هذا يتطلب جهداً منسقاً يشارك فيه المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الأوروبية، لتوفير الدعم اللوجستي والطبي والمالي اللازم”.

ودعا المفوضان الحكومات إلى إظهار “الدعم والتضامن”.

منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية على غزة  في 7 أكتوبر/تشرين الأول، خصص الاتحاد الأوروبي 193 مليون يورو كمساعدات إنسانية للفلسطينيين. 

وأنشا أيضاً عملية جسر جوي قام بتسليم أكثر من ألفي  طن من البضائع الإنسانية الحيوية، وساهم في تفعيل ممر بحري يربط غزة بقبرص.

لكن على الرغم من الجهود الإنسانية، قُتل  أكثر من  35 ألف فلسطيني  في الصراع، ولا يزال المدنيون المصابون بأمراض خطيرة محاصرين في القطاع المحاصر.

وستكون عمليات الإجلاء الأولى من نوعها، وستتم في إطار ما يسمى بمخطط الإخلاء الطبي، الذي تم إنشاؤه لأول مرة لتسهيل الإجلاء الطبي للمرضى من أوكرانيا التي مزقتها الحرب إلى المستشفيات في جميع أنحاء الكتلة.

ويقول المفوضون إن السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء اكتسبت “ثروة من الخبرة” من عمليات الإخلاء في أوكرانيا ،والتي يمكن استخدامها لدعم الفئات الأكثر ضعفاً في غزة.

وتضيف الرسالة: “بينما ندرك التعقيدات العملية والإدارية لهذه العملية، فإننا مقتنعون بأنه يمكن التغلب على ذلك من خلال بذل جهد أوروبي جماعي”.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه لا يوجد سوى 10 مستشفيات “تعمل بالحد الأدنى” متبقية في القطاع المكتظ بالسكان، حيث يقيم حوالي مليوني فلسطيني، من أصل 36 مستشفى قبل الحرب، والتي تم تدمير الكثير منها بسبب الغارات الجوية الإسرائيلية.

وتقول وكالة الأمم المتحدة أيضاً إن 9000 مريض بحاجة ماسة إلى نقلهم إلى الخارج لتلقي العلاج المنقذ للحياة. من بينهم، تم إدراج 109 حالة في القائمة المشتركة مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الشريكة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.