بدأت في مدينة تبريز، عاصمة محافظة أذربیجان الشرقية شمال غربي إيران، اليوم (الثلاثاء)، مراسم تشييع جثامين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان اللذين قضيا في حادثة تحطم مروحية كانت تقلّهما مع مسؤولين آخرين في شمال غرب إيران، ما أدى إلى وفاتهم جميعاً.

وأظهر التلفزيون الرسمي آلاف الأشخاص الذين احتشدوا في وسط مركز محافظة أذربيجان الشرقية حاملين صور الرئيس والضحايا السبعة الآخرين.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» عن مدير عام الشؤون السياسية والانتخابات والتقسيمات الوطنية بالمحافظة حسن حقیقیان، قوله: إن الجثامين توجد في منطقة ورزقان ويجري نقلها حاليا إلى تبريز، لافتا إلى أنه جرى عرض الجثامين على الطب الشرعي.

وكان رئيس لجنة تشييع الشهداء محسن منصوري أعلن تفاصيل تشييع جثامين الرئيس الإيراني ورفاقه، وقال إن مراسم دفن رئيسي ستقام صباح بعد غد

(الخميس). ونقلت وكالة «تسنيم» الدولية للأنباء عن منصوري قوله: إن يوم غد (الأربعاء)، سيكون عطلة رسمية في إيران بسبب مراسم التشييع.

وأضاف منصوري: ستقام مراسم تشييع جثامين رئيس الجمهورية ورفاقه صباح الثلاثاء في مدينة تبريز وبعد ظهره في مدينة قم، كما ستقام ليل الثلاثاء مراسم توديع جثامين الشهداء في مصلى العاصمة طهران، وستقام صباح الأربعاء مراسم التشييع في طهران من جامعة طهران إلى ساحة آزادي (الحرية).

ولفت إلى أنه ستكون هناك مراسم تقام عصر الأربعاء بحضور وفود وضيوف أجانب في طهران.

يذكر أنه بعد عملية بحث طويلة عُثر صباح الإثنين على حطام المروحية عند سفح جبل في منطقة وعرة، وكانت تقل على متنها الرئيسي الإيراني إلى جانب وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وإمام الجمعة في مدينة تبريز علي آل هاشم، ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي، وآخرين.

وكان الوفد متوجها إلى تبريز بعد مشاركته في مراسم تدشين سد عند الحدود مع أذربيجان حضره الرئيس الإيراني ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.