شبه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب نفسه بالمعارض الروسي أليكسي نافالني، قائلاً إن المتاعب القضائية التي يواجهها “اضطهاد” مثلما حدث مع نافالني قبل وفاته المفاجئة في سجنه الأسبوع الماضي.

اعلان

خلال لقاء بحضور ناخبين في ساوث كارولينا بثته شبكة “فوكس نيوز”، حاول ترامب إثارة مؤيديه، مُعدّداً متاعبه القانونية، وقال إن القضايا المتراكمة ضده في المحاكم “مجرد وسيلة لإيذائي في الانتخابات”.

وانتقد ترامب خلال المقابلة تغريمه من قبل محكمة في نيويورك 355 مليون دولار في قضية احتيال، قائلاً “إنها شكل من أشكال ما تعرض له نافالني”، مضيفاً: “هذا شكل من أشكال الشيوعية أو الفاشية”.

وفاة المعارض السياسي الروسي أليكسي نافالني المفاجئة في سجن ناءٍ كان يقضي فيه حكما بالسجن 19 عاما، أثار صدمة كبيرة في كل أنحاء العالم، واتهم أقاربُه السلطات الروسية باحتجاز جثته لإخفاء الأدلة. كما حمّلت زوجته يوليا نافالنايا، مثل العديد من القادة الغربيين، السلطات الروسية مسؤولية هذه الوفاة.

لكن على الرغم من إلحاح المذيعة لورا إنغراهام، مضيفة اللقاء الذي استمر ساعة، تجنب ترامب توجيه أي انتقاد لبوتين عند سؤاله عن نافالني، لكنه أعرب عن أسفه “للحالة المحزنة جداً”.

وقال “لقد كان رجلاً شجاعاً جدا لأنه عاد (إلى روسيا). ربما كان من الأفضل له البقاء بعيداً والتحدث من خارج البلاد”.

لكن سرعان ما عاد ترامب لربط مصير نافالني بمتاعبه الشخصية قائلاً: “هذا يحدث في بلادنا أيضاً، حن نتحول إلى دولة شيوعية بطرق عدة”.

وفي وقت سابق هذا الشهر، عرقل ترامب مشروع قانون كان سيوفر مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية لأوكرانيا، بعد أن طلب من النواب الجمهوريين في الكونغرس التصويت ضد التشريع.

وفاجأ ترامب الحلفاء الغربيين مؤخراً بعد أن صرّح أنه “سيشجع” روسيا على مهاجمة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي التي لا تسدد التزاماتها المالية.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.