أعلنت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء استبعاد كوسوفو من برنامج لتدريبات عسكرية -فيما يبدو- ردا من واشنطن على تسلم رؤساء ألبان مهامهم رسميا على رأس بلديات بمدن شمالي البلد ذات الغالبية الصربية، مما تسبب في صدامات أسفرت عن عشرات الإصابات.

كما دعا الكرملين إلى احترام حقوق صرب كوسوفو، وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف للصحفيين “يجب احترام كل الحقوق والمصالح المشروعة لصرب كوسوفو”، مؤكدا “نحن نقدم دعمنا غير المشروط لصربيا والصرب”.

يتزامن ذلك مع تواصل التوتر في المنطقة حيث اجتمع أكثر من ألف شخص من الصرب أمام بلدية زفيتشان مقابل طوق أمني شكلته قوات بعثة حفظ السلام الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) في كوسوفو.

وحمل المتظاهرون علما صربيا بطول 250 مترا مرددين هتافات من قبيل “كوسوفو قلب صربيا”.

وفي كلمة ألقاها خلال المظاهرة، جدد سردان ميلوسافلجيفيتش، الرئيس السابق لمجلس بلدية زفيتشان، التأكيد على شروط المتظاهرين لإنهاء الاحتجاجات، وهي خروج القوات الخاصة لشرطة كوسوفو من مباني البلدية، وعدم دخول رؤساء البلديات الألبان المنتخبون حديثا، والذين وصفهم بـ “المزورين” إلى مباني البلدية، والإفراج عن اثنين من الصرب اعتقلا إثر التوترات في المنطقة الاثنين الماضي.

تعزيزات

وكان حلف الناتو قد أعلن في وقت سابق أمس إرسال قوة العمليات الاحتياطية لغرب البلقان إلى كوسوفو لمواجهة الاضطرابات الأخيرة في شمالي البلاد، بعد إصابة 30 من أفراد القوات الدولية لحفظ السلام التي يقودها الحلف.

كما أعطى حلف الناتو تعليماته بتقليص فترة الجاهزية اللازمة لنشر كتيبة احتياطية أخرى متعددة الجنسيات من مدة أسبوعين إلى أسبوع واحد فقط، في حال الحاجة إلى تعزيز القوات الدولية.

وأعلن جيفري هوفينير السفير الأميركي في بريشتينا استبعاد كوسوفو من “ديفندر 23” (Defender 23)، وهو برنامج لتدريبات عسكرية مشتركة بين أكثر من 20 دولة، بدأ في أبريل/نيسان الماضي ويفترض أن يستمر حتى نهاية يونيو/حزيران المقبل في أوروبا.

وقال هوفينير للصحفيين “بالنسبة لكوسوفو هذا التدريب انتهى”.

كما هدد السفير الأميركي باتخاذ إجراءات غير مسبوقة لإنهاء الدعم الدبلوماسي للاعتراف الدولي بهذه الدولة الواقعة في البلقان، التي ما زال استقلالها موضع نزاع بين روسيا والصين وبعض الدول الأوروبية.

وأضاف “طلبنا من رئيس الوزراء (الكوسوفي) ألبين كورتي بشكل مباشر جدا اتخاذ إجراءات فورية لتحقيق وقف التصعيد في الشمال، ولم يستجب لهذه الطلبات”.

بدوره، انتقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مجددا -في بيان- كورتي، معتبرا أن قراره بشأن رؤساء البلديات “أدى إلى تفاقم التوتر بشدة وبلا ضرورة”.

ودعا بلينكن “كل الأطراف إلى اتخاذ إجراءات فورية لنزع فتيل التوتر”، مُدينا في الوقت ذاته “العنف غير المقبول” ضد قوات حفظ السلام.

ويسود توتر منذ أيام هذه المنطقة من كوسوفو التي لا يعترف جزء كبير من الصرب فيها بسلطة بريشتينا، حيث قاطع الصرب الانتخابات البلدية في أبريل/نيسان الماضي في هذه البلدات، مما أدى إلى انتخاب رؤساء بلديات ألبان، رغم نسبة المشاركة الضئيلة جدا التي قلت عن 3.5% من الناخبين.

وسلمت الحكومة أعضاء مجالس البلديات الذين انتُخبوا مهامهم رسميا الأسبوع الماضي، وتجاهل رئيس الوزراء الدعوات إلى التهدئة.

ويطالب المحتجون الصرب الذين تجمعوا خصوصا أمام بلدية زفيتشان، بسحب رؤساء البلديات الألبان وقوات شرطة كوسوفو.

وحاولت القوة الدولية بقيادة حلف الناتو أول أمس الاثنين الفصل بين الطرفين، قبل أن تبدأ في تفريق عنيف للمتظاهرين الذين ردوا برشق الجنود بالحجارة والزجاجات والزجاجات الحارقة.

وكانت حملة قصف في 1999 أجبرت القوات الصربية على الانسحاب من كوسوفو، ويشهد هذا الإقليم -الذي أعلن استقلاله عام 2008- مواجهات متكررة بالشمال، حيث تشجع بلغراد الصرب على تحدي سلطات البلاد التي تسعى لفرض سيادتها على المنطقة بأكملها.

ويعيش نحو 120 ألف صربي في كوسوفو التي يبلغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة، أغلبيتهم الساحقة من الألبان.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.