أكد خبير الموارد المائية بجامعة القاهرة الدكتور عباس شراقي، أن الزلزال الذي تعرض له «سد جيبي» أمس (الإثنين) بقوة 4,9 ريختر، وهو السد الأعلى ارتفاعاً في إثيوبيا، يعد جرس إنذار خطير لسد النهضة الإثيوبي الذى يبعد عنه 700 كيلومتر، موضحاً أن الزلزال متوسط القوة لكنه بالنسبة للمنطقة كبير لعدم وجود استعدادات مقارنة بدول مثل اليابان على سبيل المثال.

وأشار شراقي خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «حضرة المواطن» عبر فضائية «الحدث اليوم»، إلى أن تأثير مثل هذه الزلزال يكون خطيراً في حالة وجود سدود ضخمة مثل سد النهضة، لافتاً إلى أن بحيرة سد النهضة بها 35 مليار متر مكعب من المياه، أي ما يعادل 35 مليار طن، وسد النهضة يقع في منطقة شرق أفريقيا الأنشط زلزالياً في القارة، حيث منطقة الأخدود الأفريقي في إثيوبيا، أكثر الأماكن عرضة للزلازل.

وأضاف خبير الموارد المائية «سد النهضة أعلى من السودان بنحو 350 متراً، أي أنه حال حدث تشقق أو انهيار بالسد، فإن المياه ستندفع كالطوفان باتجاه السودان، وهو ما سيؤدى لانهيار سد الروصيرص بالخرطوم كما سينهار سد مروي، وقتئذ ستصبح السودان بحيرة ممتدة، وبالتالي ستختفي بسبب قوة اندفاع المياه».

وتابع «سد النهضة الإثيوبي غير آمن وبه فوالق كبيرة في جسم السد على درجة عالية من الخطورة، وتم رصد حركات أرضية في موقع السد وقبل وصول المياه إليه، وكميات المياه الموجودة به حالياً تمثل ضغطاً هائلاً على الطبقات الأرضية».

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.