بتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة مباشرة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس ديوان الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تواصل المؤسسة عطاءها الإنساني التنموي للسنة الـ 18 على التوالي، إذ حققت نقلة نوعية في عملها الإنساني التنموي، من خلال مبادرات الصحة والتعليم على المستويين المحلي والخارجي، اللذين يمثلان محوراً أساسياً في الاستراتيجية العامة للمؤسسة، ما جعلها تحتل مكانة متميزة على خارطة العمل الإنساني العالمي.

الصحة

وانطلاقاً من رؤية مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، في دعم البحث العلمي وتطويره، وبناء التعاون والشراكات مع أرقى المؤسسات العلمية في مجالات البحث العلمي، وقّعت المؤسسة مذكرة تفاهم مع مستشفى مايو كلينك، تسهل بموجبها إيفاد الأطباء الإماراتيين لمواصلة الدراسة والتخصص في الطب بالولايات المتحدة الأمريكية.

وعليه، سيتاح تدريب عدد 20 من الكوادر الإماراتية الطبية من طلبة كليات الطب في القيادة والرعاية الطبية خلال السنوات المختلفة، لمدة أسبوعين، بتكلفة إجمالية تبلغ مليونين و600 ألف درهم.

أوزبكستان

وفي أوزبكستان، قامت المؤسسة ببناء مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في نكوص، بسعة 80 سريراً، والذي يتوقع الانتهاء منه في الربع الأول من عام 2025. ويختص المستشفى في مجال النساء والولادة، ويشمل قسماً للطوارئ، و12 عيادة خارجية، وتبلغ تكلفته الإجمالية 99 مليون درهم.

التعليم المهني

تركزت أعمال مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بمبادرة التعليم المهني، والتي تأتي انطلاقاً من تبنيها للتعليم المهني والتدريب الصناعي، كاستراتيجية أساسية في مبادراتها الإنسانية الخاصة في التعليم، وذلك تصدياً لمشكلة البطالة، واعتماد مناهج تعليمية مهنية مبتكرة، تمكن الطلبة من امتلاك القدرات والمهارات المطلوبة في مجالات علمية وعملية.

وفي هذا المجال، نفذت المؤسسة مشروع مركز الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للتعليم والتكوين المهني بمدينة أمبور في السنغال، والمتوقع إنجازه في الربع الثاني من العام الحالي 2024، ليخدم 1000 طالب وطالبة في مجالات متنوعة، مثل الميكانيكا، وكهرباء السيارات، والمحاسبة، والتكييف والتبريد، وبتكلفة تبلغ 13 مليون درهم إماراتي.

كما نفذت المؤسسة في الهند مشروع صيانة وتحديث مركز التعليم المهني في منطقة «تيرور»، ومنطقة «إدافانا»، بالإضافة إلى تشييد مبنى للفصول الدراسية الداخلية في منطقة «كاسركوت»، وإنشاء مختبر للحاسب الآلي في مركز التعليم المهني، في منطقتي «ثريسور» و«كابراسيري».

وتستقطب مراكز التعليم المذكورة آلاف الطلبة سنوياً، في تخصصات هندسية مختلفة، من بينها الهندسة المدنية، والميكانيكية، والكهربائية، والإلكترونية، والسيارات، والكمبيوتر، وتبلغ مدة الدراسة فيها من سنة إلى 3 سنوات.

وتبلغ تكلفة المشروع في الهند 12 مليوناً و671 ألف درهم. كما تضمنت مشاريع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في مجال التعليم المهني، تشغيل وبناء فصول دراسية إضافية في مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الفنية في ممباسا بكينيا.

وكانت المؤسسة قد أنشأت المدرسة في عام 1982، وتشرف على إدارتها ومتابعة احتياجاتها، وذلك في إطار حرصها على توطيد العلاقة بين البلدين، ومساندة الجاليات الإسلامية في القارة الأفريقية بشكل عام.

وتضم المدرسة مبنى إدارياً ومكاتب المدرسين، وفصلاً للكمبيوتر مجهزاً بأجهزة الحاسوب والتجهيزات الأخرى اللازمة، ومسجداً يضم مصليين للرجال والنساء، ويتسع لنحو 1000 مصلٍ، بالإضافة إلى مبنى سكن الطالبات الذي يتسع لـ 200 طالبة، وسكن الطلاب ويتسع لـ 280 طالباً، وقاعة الاجتماعات العامة التي تتسع لنحو ألفي شخص، ومكتبة كبيرة بقسمين للبنين والبنات، مزودة بالكتب والمراجع للطلبة والمدرسين.

كما تضم المدرسة مختبرين للفيزياء والكيمياء، و4 ورش للقسم الفني، ومطبخاً وقاعتين للطعام، إحداهما للطلبة والأخرى الطالبات في القسم الداخلي.

وصنفت مدرسة الشيخ خليفة الثانوية ضمن المدارس الأهلية الخاصة في كينيا التي تطبق المنهج الكيني، كأفضل مدرسة بمحافظة الساحل، وإحدى أفضل 10 مدارس على مستوى كينيا.

وقد خرّجت منذ تأسيسها آلاف الطلاب والطالبات، مزودين بالمهارات الحياتية الضرورية لسوق العمل، ومكنتهم من ممارسة المهن في مجالات عدة، منها المحاسبة والبنوك والصناعة والطب والطيران والتكنولوجيا والقطاعات التجارية، وهناك عدد كبير من الخريجين العاملين في الجهات الحكومية المحلية، وآخرين يعملون في البعثات الدبلوماسية في الخارج.

 

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.