أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أن «طيران الإمارات» قصة تحدٍ أقلعت قبل 39 عاماً وأسهمت في مسيرة نجاح دبي والإمارات الاقتصادية والسياحية والتنموية.

جاء ذلك في تدوينة لصاحب السمو عبر حسابه بمنصة «إكس»، بمناسبة إصدار «مجموعة الإمارات» أمس تقريرها المالي للسنة المالية 2023 ـ 2024، والتي أعلنت خلالها عن تحقيق مستويات قياسية جديدة على صعيد الأرباح والإيرادات والأرصدة النقدية، حيث سجلت أرباحاً صافية 18.7 مليار درهم (5.1 مليارات دولار) في أفضل أداء مالي على الإطلاق.

وقال صاحب السمو في تدوينته: «طيران الإمارات.. قصة تحدٍ أقلعت قبل 39 عاماً فلم يعد عالم الطيران كما كان قبلها… عايشت الشركة تحديات.. وتأقلمت مع ظروف.. وساهمت في مسيرة نجاح دبي والإمارات الاقتصادية والسياحية والتنموية وربطها مع مئات المدن في قارات العالم الخمس، وليصل اليوم إجمالي دخلها خلال عام واحد 137 مليار درهم.. شكرنا لفريق العمل وعلى رأسهم الشيخ أحمد بن سعيد.. وتقديرنا لكل من كان معنا عبر أربعة عقود من العمل والتحليق الذي لم يتوقف.. والقادم سيكون أجمل وأعظم وأفضل بإذن الله».

مسيرة استثنائية

وقال صاحب السمو في مقدمة التقرير السنوي لـ«طيران الإمارات – 2024»: مضت دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرة تنموية استثنائية على مدى العقود الخمسة الماضية، جاءت نجاحاتها كثمرة للرؤية الحكيمة لآبائنا المؤسسين والتي استشرفت آفاق المستقبل، ولنهجهم القائم على الاستثمار في بناء الإنسان لتحقيق الريادة في مضمار التطور والتقدم والازدهار، لترسي هذه الرؤية الأسس الراسخة لتأسيس شركات رائدة عالمياً تشكل ركيزة أساسية داعمة للاقتصاد، وجاذبة للاستثمار والمواهب والابتكار.

وأضاف صاحب السمو: تُعدّ «مجموعة الإمارات» نموذجاً رائعاً على قدرة دولتنا على خلق القيمة، ليس لذاتها فحسب، بل للعالم أيضاً. فقد واصلت «طيران الإمارات» نموها وتوسعها بوتيرة عالية بعد بداية متواضعة، وأصبحت في غضون فترة قصيرة مركزاً أساسياً لخدمات النقل الجوي والسفر، حيث تصل رحلاتها اليوم إلى 277 مدينة عبر جميع القارات، ما جعل دبي واحدةً من أكثر المدن اتصالاً على مستوى العالم.

وأكد صاحب السمو، رعاه الله، أن «طيران الإمارات» و«دناتا» استفادتا من المزايا الاستراتيجية التي تتمتع بها دبي، لإنشاء نماذج أعمال ناجحة، قادرة على تخطي أشد الأزمات والتحديات، فيما يتواصل التزامهما الراسخ بالتميز في تقديم قيمة مضافة كبيرة لدولتنا والمجتمعات التي تخدمانها في جميع أنحاء العالم.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أنه على الرغم من تسجيل المجموعة أرباحاً قياسية هذا العام، إلا أن نجاحاتها الاستثنائية لا يمكن حصرها في أدائها المالي فحسب، بل إنها تمتد لتعكس روح الابتكار التي تمتاز بها، والالتزام بالتميّز والتركيز على الأفراد والعملاء والبيئة. وأسهمت هذه المزايا مجتمعةً في تمكين «طيران الإمارات» و«دناتا» من بناء سمعة عالمية قوية، وكسب ثقة الجميع وإرساء أسس النمو المستدام.

طموحات

وقال صاحب السمو في مقدمة التقرير: إن طموحاتنا لا تتوقف عند حدود ما تحقق من إنجازات، بل تتجاوزها إلى مدى أرحب تواصل فيه دبي البناء على إنجازات مسيرتها الاقتصادية الناجحة، وفتح آفاق جديدة للنمو وتعزيز مكانتها كلاعب رئيسي على الساحة العالمية، وهو ما تضمنته الأهداف الطموحة لأجندة دبي الاقتصادية D33، والعديد من المبادرات الاستراتيجية، التي تؤكد أننا ماضون على المسار الصحيح لجعل دبي واحدةً من أكبر ثلاث مدن اقتصادية في العالم، ولمضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للإمارة خلال العقد المقبل، بدعم من السياسات والقوانين والممارسات الاستشرافية، والشراكات المثمرة بين القطاعين العام والخاص.

وأضاف صاحب السمو، رعاه الله: لا شك في أن «مجموعة الإمارات» تضطلع بدور أساسي في تحقيق مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية D33، مستفيدةً من قدراتها الهائلة في صناعة النقل الجوي لتوسيع نطاق ممرات دبي الاقتصادية، لاسيما للاقتصادات الجديدة سريعة النمو في الجنوب العالمي، بما يخدم في مضاعفة حجم التجارة الخارجية للإمارة بحلول العام 2033.

واختتم صاحب السمو مقدمة التقرير بالقول: إننا نتطلّع إلى زيادة مساهمات «مجموعة الإمارات» في تحقيق الأهداف الطموحة لدبي ولدولة الإمارات العربية المتحدة، فيما نواصل خلق فرص الازدهار، وتعزيز جودة الحياة، وبناء مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة.

تقرير مالي

وأصدرت «مجموعة الإمارات» أمس تقريرها المالي للسنة المالية 2023 ـ 2024، وأعلنت فيه عن تحقيق مستويات قياسية جديدة على صعيد الأرباح والإيرادات والأرصدة النقدية. وسجلت كل من «طيران الإمارات» و«دناتا» ارتفاعاً كبيراً في الأرباح والإيرادات، حيث توسعت عمليات المجموعة في جميع أنحاء العالم لتلبية الطلب القوي من العملاء على منتجاتها وخدماتها ذات الجودة العالية.

وأظهر تقرير السنة المالية المنتهية في 31 مارس 2024، تحقيق «مجموعة الإمارات» أرباحاً قياسية بلغت 18.7 مليار درهم (5.1 مليارات دولار) بنمو %71 مقارنة بأرباح السنة السابقة البالغة 10.9 مليارات درهم (3 مليارات دولار).

وبلغت إيرادات المجموعة 137.3 مليار درهم (37.4 مليار دولار)، بنمو %15 عن نتائج السنة السابقة. وبلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 47.1 مليار درهم (12.8 مليار دولار)، وهو أعلى مستوى تم تسجيله على الإطلاق، بنمو %11 عن السنة السابقة. وبلغ إجمالي أرباح المجموعة خلال العامين الماضيين 29.6 مليار درهم، متجاوزة خسائر فترة الجائحة البالغة 25.9 مليار درهم خلال الفترة 2020 ـ 2022.

معايير جديدة

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: أرست «مجموعة الإمارات» مجدداً معايير جديدة في الصناعة بتسجيل أداء قياسي في نتائجها السنوية، وهو إنجاز تحقق كثمرة للرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسياسات حكومة دبي وأنظمتها المتقدمة، التي كان لها الفضل في تحقيق هذا الإنجاز.

وأضاف سموه: شهدنا على مدار العام نمواً في الطلب على النقل الجوي والخدمات المتعلقة بالسفر حول العالم، وتمكنا من تحقيق نتائج هائلة نتيجة للمرونة والسرعة التي نتحلى بها في التعاطي مع المتغيرات، والآن نجني ثمار سنوات من الاستثمارات المتواصلة في منتجاتنا وخدماتنا، وفي بناء شراكات قوية، وتعزيز قدرات كوادرنا وموظفينا.

واستطرد سموه بقوله: تمكنت «طيران الإمارات» و«دناتا» من صياغة نماذج أعمال ناجحة تنطوي على المزايا الفريدة التي تتمتع بها دبي، ومن ثم توليد قيمة هائلة للإمارة والمجتمعات التي نخدمها في جميع أنحاء العالم، فيما يعزز الوضع المالي الممتاز للمجموعة اليوم، من ثقتنا في المستقبل لتحقيق مزيد من النمو والنجاح، كما يتيح لنا الاستثمار في تقديم منتجات وخدمات أفضل وتوفير قيمة أكبر للعملاء والشركاء.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد: ندخل السنة المالية 2024 – 2025 على أسس قوية لتحقيق النمو المستمر، حيث ستتسلم «طيران الإمارات» 10 طائرات جديدة من طراز A350، ما يعزز أسطولنا ويدعم المرحلة التالية من نمو شبكتها. كما ستواصل «دناتا» الاستفادة من أوجه التآزر والتوسع عبر أقسام أعمالها لتعزيز حضورها وقدراتها. وبالتوازي، سنواصل الاستثمار في الموارد لتقليل تأثيرنا البيئي، وتطوير مواردنا البشرية، ورعاية عملائنا والمجتمعات التي نخدمها.

وأضاف سموه: نمضي في مسيرتنا بنظرة مستقبلية إيجابية، ونتوقع أن يتواصل الطلب القوي على النقل الجوي والسفر في الأشهر المقبلة، فيما سنواصل مراقبة التكاليف والعوامل الخارجية مثل أسعار الوقود وتقلبات أسعار صرف العملات والتغيرات الاجتماعية والسياسية. لقد كان نموذج أعمالنا موضع اختبار من قبل، وأنا واثق من مرونتنا وقدرتنا على الاستجابة السريعة للفرص والتحديات.

وأوضح سموه أنه بالنظر إلى المستقبل، أعلنت حكومة دبي عن خطط لبدء المرحلة التالية من التوسعات في مطار آل مكتوم الدولي، الذي سيشكل المركز الجديد لعمليات «طيران الإمارات» و«دناتا». ومن شأن هذا الاستثمار البالغة قيمته 128 مليار درهم (35 مليار دولار) أن يعزز البنية التحتية لقطاع الطيران والخدمات اللوجستية في دبي، ما يدعم الخطط التنموية في الإمارة ويدفع نمو «طيران الإمارات» و«دناتا».

وقال سموه إنه بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، رعاه الله، ودعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد، النائب الأول لحاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، تمضي دبي نحو الأفضل.

وقال سموه في تدوينة عبر حسابه بمنصة «إكس»: «شكراً سيدي صاحب السمو، بقيادتكم الحكيمة، ودعم وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد، سنمضي نحو مستقبل أفضل، وسنواصل التحليق إلى آفاق أوسع».

وأضاف سموه في تدوينته أمس: «أعلنتُ اليوم عن النتائج المالية لمجموعة الإمارات والتي سجلت أفضل أداء مالي لها على الإطلاق للسنة المالية 2023 ـ 2024، وحققت مستويات قياسية جديدة على صعيد الأرباح والإيرادات والأرصدة النقدية، حيث بلغ إجمالي أرباح المجموعة 18.7 مليار درهم، بزيادة قدرها %71 عن العام الماضي.. هذا الإنجاز هو ثمرة للرؤية الاستشرافية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي قادت مجموعة الإمارات لتبوؤ مكانتها الريادية كأحد أهم محركات النمو الاقتصادي في الإمارة، كما يتوّج هذا الإنجاز أيضاً مجهودات جميع موظفي المجموعة ومساهماتهم الفاعلة لمواصلة مسيرة النمو».

وأضاف: «أرست مجموعة الإمارات مجدداً معايير جديدة في الصناعة بتسجيل أداء قياسي في نتائجها السنوية، وهو إنجاز تحقق كثمرة للرؤية الاستشرافية لمحمد بن راشد، وسياسات حكومة دبي وأنظمتها المتقدمة، التي كان لها الفضل في تحقيق هذا الإنجاز».

مشاريع كبرى

وتعمل «مجموعة الإمارات» على العديد من المشاريع الكبرى، التي تتضمن إضافة مزيد من الطائرات بمليارات الدولارات، وبرنامجاً لتحديث أسطولها من الطائرات، وتعزيز القدرات في مجالات الضيافة والشحن والمناولة الأرضية، وتسخير التقنيات المتقدمة لدعم عمليات المجموعة، إلى جانب توسيع نطاق برامج التدريب وتطوير الموظفين، والمبادرات الرامية إلى تعزيز أجندة الاستدامة للمجموعة. وخلال السنة المالية 2023 ـ 2024، استثمرت «مجموعة الإمارات» ما مجموعه 8.8 مليارات درهم (2.4 مليار دولار) في طائرات ومرافق ومعدات وشركات جديدة، وتسخير أحدث التقنيات لدعم خطط النمو المستقبلي للمجموعة.

وارتفع إجمالي أعداد العاملين في المجموعة بنسبة 10% إلى 112406 موظفين، وهو أكبر حجم لها على الإطلاق، مع استمرار «طيران الإمارات» و«دناتا» في زيادة أنشطة التوظيف حول العالم لدعم توسعات عملياتهما وتعزيز قدراتهما المستقبلية.

كما قطعت المجموعة أشواطاً كبيرة في رحلة الاستدامة خلال السنة المالية 2023 – 2024، حيث نفذت العديد من المبادرات التي تركز على البيئة والأفراد والعملاء والمجتمعات.

وكانت المواضيع البيئية على رأس أجندة المجموعة خلال السنة الماضية، مع استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة في دبي «كوب 28»، أكبر مؤتمر في العالم للعمل المناخي.

اتفاقيات

كما وقعت «طيران الإمارات» خلال السنة الماضية اتفاقيات توريد جديدة لتعزيز استخدامها وقود الطيران المستدام SAF في مركزها بدبي للمرة الأولى، وكذلك في أمستردام وسنغافورة. كما شغلت الناقلة أول رحلة تجريبية لطائرة الإيرباص A380 باستخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100% في أحد محركاتها، وجمعت البيانات لدعم جهود الصناعة لتمكين استخدام وقود الطيران المستدام بنسبة 100% في المستقبل.

وانطلاقاً من إدراكها بمحدودية الحلول القابلة للتطبيق لخفض انبعاثات الكربون بشكل ملموس أمام الناقلات الجوية، أطلقت «طيران الإمارات» صندوقاً بقيمة 200 مليون دولار لدعم مشاريع البحث والتطوير التي تركز على الحد من تأثير الوقود الأحفوري في الطيران التجاري.

كما أصبحت أحد المشاركين المؤسسين في «إير- كرافت»، وهو أول تحالف بحثي في الإمارات يركز على تطوير وإنتاج وتوسيع نطاق تقنيات وقود الطيران المستدام، كما انضمت إلى مجموعة «سولنت»، وهي مبادرة بريطانية تركز على الاستثمارات منخفضة الكربون لمجموعة متنوعة من القطاعات، بما في ذلك قطاع الطيران. من جانبها، واصلت «دناتا» استثماراتها في العمليات الصديقة للبيئة، وضمت المزيد من المركبات الكهربائية والهجينة إلى أسطولها العالمي من معدات الدعم الأرضي، وجرارات الأمتعة ورافعات البضائع وجرارات الدفع الخلفية، إلى عملياتها في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما حولت وجددت محطات توليد الطاقة التي تعمل بالديزل في إيطاليا لتعمل بالزيت النباتي المهدرج والطاقة الكهربائية. وقامت شركات تابعة لمجموعة «دناتا» في الإمارات، وهي «دناتا لوجيستيكس» و«المغامرات العربية» و«ألفا فلايت سيرفيسيز» و«سيتي سايت سيينغ»، بتحويل أسطول مركباتها لتعمل بمزيج الوقود الحيوي.

وخلال السنة الماضية، أصبحت «دناتا» أول شركة مزودة لخدمات طيران شاملة تحصل على شهادة الإدارة البيئية من الاتحاد الدولي للنقل الجوي، تقديراً لالتزامها الراسخ بالاستدامة عبر محفظتها المتنوعة من الأعمال في الإمارات.

وحصلت «طيران الإمارات» على المرحلة الأولى من شهادة تقييم «أياتا» البيئي «IEnvA» وشهادة تقييم نموذج التجارة غير القانونية في الحياة البرية، تقديراً لالتزامها بالممارسات المسؤولة بيئياً.

وعززت «مجموعة الإمارات» استثماراتها في تطوير الأفراد، وأطلقت برنامجاً شاملاً لخيارات التعلم والتدريب لموظفيها بالشراكة مع أفضل الجامعات وشركاء الصناعة الرئيسيين. كما أطلقت مجلس التوازن بين الجنسين لدعم وتعزيز المساواة بين الجنسين داخل المجموعة.

ووسعت مجموعة الإمارات نطاق تقاريرها البيئية والاجتماعية والحوكمة في تقريرها للسنة المالية 2023 – 2024، كما تتبنى جوانب من معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير GRI. وتعتزم تطوير تقاريرها لتلبية متطلبات مجلس معايير الاستدامة الدولية وتوجيهات إعداد تقارير استدامة الشركات في السنوات المقبلة.

أداء طيران الإمارات

وارتفعت السعة الإجمالية لـ«طيران الإمارات» من الركاب والشحن بنهاية السنة المالية 2023 – 2024 بنسبة %20 إلى 57.7 مليار طن كيلومتري، لتواصل التعافي إلى مستويات قريبة لما قبل الجائحة.

ولتمكين عملائها من الوصول إلى مزيد من الوجهات، استأنفت «طيران الإمارات» خدماتها إلى طوكيو هانيدا، وزادت عملياتها إلى 29 وجهة عبر شبكتها، وأطلقت رحلات يومية جديدة إلى مونتريال في كندا. كما وقعت «طيران الإمارات» اتفاقيات مشاركة بالرمز واتفاقيات إنترلاين مع 11 شريكاً جديداً من الناقلات الجوية، ما أسهم في توسيع نطاق شبكتها. وبحلول 31 مارس 2024، كانت شبكة «طيران الإمارات» تضم 151 وجهة عبر القارات الست، منها 10 مدن يخدمها أسطول الشحن فقط.

وشغلت «طيران الإمارات» طائرتها الرائدة «إيرباص A380» ودرجتها الاقتصادية الممتازة إلى مزيد من المدن هذا العام، حيث دخل الخدمة 16 طائرة إضافية بعد اكتمال تحديثها وتجهيزها بالكامل بأحدث المنتجات المميزة للناقلة بموجب برنامج الناقلة لتحديث الطائرات الذي تبلغ كلفته 2 مليار دولار.

واعتباراً من 31 مارس 2024، تخدم الناقلة 49 وجهة بطائراتها من طراز «إيرباص A380»، فيما يستمتع العملاء بتجربة الدرجة السياحية الممتازة من وإلى 15 مدينة حول العالم. ومع نهاية مارس 2024، بلغ إجمالي عدد الطائرات في أسطول «طيران الإمارات» 260 طائرة، مع متوسط عمر يبلغ 10.1 سنوات.

وبلغ إجمالي سجل طلبيات «طيران الإمارات» 310 طائرات، بعد إعلانها عن طلبيات بقيمة 58 مليار دولار لشراء 110 طائرات إضافية من طراز «بوينج 777 و787» و«إيرباص A350» خلال معرض دبي للطيران 2023.

وستحل هذه الطائرات عريضة البدن من الجيل الجديد محل الطائرات العاملة حالياً لدعم خطط النمو المستقبلية، وبما يتماشى مع التزام الناقلة طويل الأمد بتشغيل طائرات حديثة تتسم بالكفاءة في التشغيل، وقادرة على تزويد العملاء بأحدث وسائل الراحة والتجارب على متن الطائرة.

إيرادات

ومع زيادة السعة المتاحة والطلب القوي في الأسواق، ارتفع إجمالي إيرادات «طيران الإمارات» للسنة المالية بنسبة %13 إلى 121.2 مليار درهم (33 مليار دولار). وشهدت «طيران الإمارات» تدفقات نقدية تشغيلية بقيمة 37.6 مليار درهم (10.3 مليارات دولار) خلال السنة المالية 2023 – 2024، ما يدعم نتائجها التجارية القوية ويمكنها من تنمية أعمالها في المستقبل.

وارتفع إجمالي التكاليف التشغيلية بنسبة %8 مقارنة بالسنة المالية الماضية. وشكلت تكلفة الملكية، وتكلفة الوقود، أكبر مكوّنين في التكلفة الكلية في 2023 – 2024، تلتها تكلفة الموظفين. وشكل الوقود 34 % من التكاليف التشغيلية مقارنة بنسبة 36 % في 2022 – 2023.

وارتفعت فاتورة الوقود للناقلة بشكل طفيف إلى 34.2 مليار درهم (9.3 مليارات دولار) مقارنة بـ33.7 مليار درهم (9.2 مليارات دولار) في السنة المالية السابقة، مع ارتفاع كمية الوقود المحملة على الطائرات بنسبة 24 %، مدفوعة بزيادة عدد الرحلات الجوية التي تمت موازنتها بانخفاض متوسط سعر الوقود (انخفض 18 %) بما في ذلك مكاسب التحوط. وانسجاماً مع الرغبة المتزايدة في السفر عبر مختلف قطاعات العملاء، وقوة شبكة وجهاتها العالمية وجاذبية منتجاتها، سجلت «طيران الإمارات» أرباحاً قياسية بلغت 17.2 مليار درهم (4.7 مليارات دولار)، متجاوزة أرباح العام الماضي البالغة 10.6 مليارات درهم (2.9 مليار دولار)، وهامش ربحي استثنائي نسبته 14.2 %، ما يُعد أفضل أداء في تاريخ الناقلة.

ركاب

ونقلت «طيران الإمارات» 51.9 مليون راكب، بنسبة نمو %19 في السنة المالية 2023 – 2024، مع ارتفاع السعة المقعدية بنسبة %21. وأعلنت الناقلة أن ملاءة المقاعد بلغت 79.9 %، مقارنة بـ 79.5 % في السنة المالية الماضية. وانخفض معدل العائد على الراكب لكل كيلومتر بنسبة %2 ليصل إلى 36.6 فلساً بسبب تطوير المقصورات وتركيبة المسارات والأسعار والعملات.

وواصلت «طيران الإمارات» الاستثمار في تقديم تجارب أفضل للعملاء. واستثمرت خلال هذه السنة المالية 30 مليون درهم لتطوير صالاتها المخصصة، مع إعادة فتح المرافق المحدثة لخدمة العملاء والمسافرين الدائمين في كلٍ من بريسبين ودوسلدورف وفرانكفورت وهامبورغ وهونج كونج وجوهانسبرغ ومانشستر وميونيخ.

وأعادت الناقلة خدمة «السيارة مع سائق» المميزة إلى 82 مدينة عبر شبكة وجهاتها وقدمت هذا العرض المجاني لعملاء الدرجتين الأولى والأعمال في إندونيسيا والمغرب وتركيا. كما أدخلت «طيران الإمارات» عدداً كبيراً من التحسينات على متن الطائرة بدءاً من قوائم الطعام ووسائل الراحة وحتى المحتوى الترفيهي، ومن أهمها إطلاق ملابس النوم المجانية والطلب المسبق للوجبات في درجة الأعمال.

الإمارات للشحن الجوي

وأكدت «الإمارات للشحن الجوي» مكانتها في الخدمات اللوجستية والتجارة الجوية العالمية، حيث نقلت 2.2 مليون طن من البضائع حول العالم في السنة المالية 2023 – 2024، بنمو %18 عن السنة السابقة، حيث أسهمت زيادة عمليات الركاب وسعة الشحن المتاحة، واستئجار ثلاث طائرات شحن من طراز 747، في تعزيز السعة لتلبية الطلب على المسارات المزدحمة. ويعود هذا الطلب الكبير من العملاء إلى حلول «الإمارات للشحن الجوي» اللوجستية المتخصصة، ومدى الوصول إلى شبكة «طيران الإمارات» العالمية، وقدرات دبي كمركز بحري وجوي عالمي المستوى، واستثماراتها المستمرة في التكنولوجيا الرقمية والبنية التحتية والمنتجات.

وعلى الرغم من التحديات المستمرة التي يواجهها قطاع الخدمات اللوجستية العالمية، سجلت ذراع الشحن في «طيران الإمارات» إيرادات قوية بلغت 13.6 مليار درهم، لتسهم بنسبة %11 من إجمالي إيرادات الناقلة. وانخفضت حصيلة الشحن لكل طن كيلومتري بنسبة %32، لتعود إلى مستويات ما قبل الجائحة.

وخلال السنة المالية، أطلقت «الإمارات للشحن الجوي» منتجين جديدين مخصصين ضمن قطاع علوم الحياة والرعاية الصحية هما «الإمارات فايتال» و«الإمارات للأجهزة الطبية». كما أطلقت خدمة «إيمريتس ديليفرز» في الكويت، لربط المتسوقين عبر الإنترنت بمواقع التجارة الإلكترونية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والإمارات. ومن المتوقع أن تتوسع الخدمة بشكل كبير في السنوات المقبلة، مع التركيز على الأسواق التي تعاني من نقص حلول التوصيل بين الشركات والمستهلك.

وبنهاية السنة المالية 2023 – 2024، بلغ إجمالي أسطول طائرات «الإمارات للشحن الجوي» 11 طائرة «بوينج F777». وتتوقع ذراع الشحن في «طيران الإمارات» البدء بتسلم 5 طائرات «بوينج F777» إضافية اعتباراً من منتصف 2024.

شركات تابعة

كما سجلت شركات «مجموعة الإمارات» والشركات التابعة نتائج جيدة خلال السنة المالية 2023 – 2024. فقد حققت «الإمارات لتموين الطائرات» إيرادات قياسية بلغت 970 مليون درهم من عملائها الخارجيين، مدفوعة بنمو حركة السفر عبر مطارات دبي. وقدمت الشركة 76.9 مليون وجبة لعملاء الناقلات الجوية، بنمو %19 عن السنة السابقة، وشهدت طلباً متزايداً على أعمالها الإضافية الأخرى بما في ذلك «لاينين كرافت»، مرفق خدمات المصبغة التابعة لها التي تخدم عملاء الناقلات الجوية والضيافة بشكل أساسي.

كما ارتفعت إيرادات شركة «الإمارات للترفيه والتجزئة» بنسبة %18 لتصل إلى 2.9 مليار درهم، حيث قامت بتوسيع عملياتها في الإمارات لتلبية الطلب المتزايد على تجارة الجملة والتجزئة نتيجة لازدهار قطاع السياحة. وسجلت «الإمارات للترفيه والتجزئة» نمواً قياسياً في المبيعات على مستوى العالم، مدفوعة بمساهمات قوية من أسواقها الرئيسية في الإمارات والولايات المتحدة وأستراليا.

وتراجعت إيرادات محفظة فنادق الإمارات خلال السنة المالية بنسبة 2 % إلى 660 مليون درهم، نتيجة للإغلاق المؤقت لمنتجع وولغان فالي في أستراليا. ومع تسجيلها أداءً قوياً مرة أخرى، واصلت «طيران الإمارات» الوفاء بجميع التزاماتها التعاقدية للمدفوعات المتعلقة بالطائرات وسددت مبلغاً إضافياً قدره 2.2 مليار درهم من إجمالي 17.5 مليار درهم جمعتها خلال الجائحة. وقد أدى ذلك إلى خفض إجمالي ديونها المستحقة بشكل كبير ووضع الناقلة على أساس قوي لتمويل نموها المستقبلي وبرنامج أسطولها الجديد.

واستجابة للتحديات التي فرضتها أسواق الوقود المتقلبة خلال السنة المالية، قامت «طيران الإمارات» بنشر عقود آجلة وخيارات بسيطة عبر منتجات مختلفة مثل برنت ووقود الطائرات لتقليل تكاليف السنة الجارية، وتأمين أحجام تحوط كبيرة في المستقبل.

إضافة إلى ذلك، خففت «طيران الإمارات» إلى حد كبير من تأثير نظام أسعار الفائدة المرتفعة على النتائج من خلال الإدارة الفعالة لصافي الانكشاف. وواصلت اتباع نهجها المتوازن في إدارة مخاطر أسعار صرف العملات الأجنبية من خلال استخدام خيارات العملات والعقود الآجلة والتحوطات العادية. وقد سمحت المقاربة المنهجية بتحسين القدرة على التنبؤ بالتدفقات النقدية في مواجهة التحولات المتقلبة في السوق، وبالتالي تعزيز الاستقرار المالي.

وأنهت «طيران الإمارات» السنة المالية بأعلى مستوى من الأرصدة النقدية على الإطلاق بقيمة 42.9 مليار درهم، بنمو نسبته %15 مقارنة بالسنة المالية المنتهية في 31 مارس 2023.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.