تستضيف ألمانيا مؤتمراً يومي الثلاثاء والأربعاء لحشد الدعم لإعادة إعمار أوكرانيا من الدمار الذي ألحقته الحرب الروسية بها، في إشارة جديدة للتضامن مع كييف في بداية أسبوع من الدبلوماسية المكثفة.

اعلان

ويأتي مؤتمر إعادة إعمار أوكرانيا الذي يعقد على مدى يومين في برلين، في أعقاب اجتماع مماثل في لندن قبل عام، قبل قمة مجموعة السبع التي تضم حلفاء أوكرانيا الغربيين الرئيسيين في إيطاليا وقمة للسلام العالمي في سويسرا في نهاية الأسبوع القادم.

ويشارك في المؤتمر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي حضر الأسبوع الماضي فعاليات الاحتفال بالذكرى الثمانين لإنزال يوم النصر في فرنسا، في هذا التجمع الذي يقول المضيفون الألمان إنه سيجمع ألفي شخصية من عالم السياسة والأعمال ومجالات أخرى.

وقالت وزيرة التنمية الألمانية سفينيا شولتسه في بيانٍ لها: “حتى في أوقات الحرب الحالية، تحتاج أوكرانيا إلى إعادة بناء المنازل وخطوط أنابيب المياه والمستشفيات وشبكات الكهرباء باستمرار”. وأضافت: “يريد الناس الاستمرار في العيش في بلدهم، ولكي يفعلوا ذلك، هم بحاجة إلى كهرباء وماء وسقف فوق رؤوسهم”.

وأضافت شولتسه أن مهمة دعم إعادة إعمار أوكرانيا على المديين القصير والطويل “أكبر من أن تتصدى لها الحكومات وحدها – ولهذا السبب ندعو الشركات والمجتمع المدني والبلديات تحديدا إلى المؤتمر”.

من بين المشاكل الفورية الأخرى التي تواجهها أوكرانيا، الهجمات الروسية المستمرة على شبكة الكهرباء في الأسابيع الأخيرة والتي أجبرت القادة في كييف على فرض انقطاع التيار الكهربائي على مستوى البلاد.

وقد تعهد حلفاء أوكرانيا في لندن العام الماضي بتقديم عدة مليارات من الدولارات كمساعدات غير عسكرية لإعادة بناء البنية التحتية للبلاد، ومكافحة الفساد والمساعدة في تمهيد طريق كييف نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

ولا يزال هذا التركيز على الإصلاحات محوريًا هذا العام.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك: “نبذل كل ما في وسعنا حتى تتمكن أوكرانيا من الجلوس قريبًا على طاولة الاتحاد الأوروبي – لأنه بالإضافة إلى دعمنا العسكري، فإن ذلك أفضل حماية متوفرة”.

أعلن رئيس وكالة الدولة لاستعادة أوكرانيا، مصطفى نعيم، يوم الإثنين، استقالته على موقع فيسبوك. وأشار إلى “العقبات المنهجية التي تمنعني من ممارسة صلاحياتي بفعالية” واتهم الحكومة بإغراق وكالته في الروتين.

لم يكن لأوكرانيا وزير مخصص لإعادة الإعمار منذ إقالة أولكسندر كوبراكوف في مايو. واشتكى نعيم من أن رئيس الوزراء الأوكراني منعه من حضور مؤتمر برلين.

من المتوقع أيضًا أن يلقي زيلينسكي، الذي يقوم بزيارته الثالثة إلى برلين منذ بدء الغزو الروسي الشامل في 24 شباط/فبراير 2022، خطابًا أمام البرلمان الألماني أو البوندستاغ. وقد ألقى خطابًا مصورًا أمام المشرعين بعد أسابيع قليلة من بدء الحرب.

كانت آخر زيارة للرئيس الأوكراني في منتصف فبراير/شباط، عندما وقّع اتفاقية أمنية ثنائية مع المستشار الألماني أولاف شولتس، وهي واحدة من سلسلة من هذه الاتفاقيات التي توصل إليها الحلفاء مع كييف للإشارة إلى دعمهم طويل الأمد.

المصادر الإضافية • أ ب

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.