في جميع أنحاء أوروبا، النساء على غرار كيم، يحملن أو ينجبن أطفالاً من متبرعين بالحيوانات المنوية من خلال بنوك الحيوانات المنوية الدنماركية. تقول بعض عيادات الخصوبة الهولندية إن أكثر من 60 في المائة من علاجاتها تتم باستخدام حيوانات منوية من مؤسسة دنماركية.

مع تسارع دقات “ساعتها البيولوجية” بشكل أعلى، وشريكها الذي يرغب في تحقيق أمنيته لإنجاب أطفال، اعتبرت كيم، وهي سيدة هولندية تبلغ من العمر 37 عامًا، في يونيو-حزيران 2020 أن الوقت قد حان للبدء في البحث بجدية في إمكانية إرضاء رغبتها في أن تصبح أمّا.

ولأنها لم يكن لها أي ارتباط خاص بالعائلة “التقليدية”، فقد انتهى بها المطاف في عيادة خصوبة هولندية حيث عُرض عليها الاختيار بين متبرع بحيوانات منوية من بنك هولندي للحيوانات المنوية أو من بنوك حيوانات منوية دنماركية تجارية. وقد لجأت إلى الخيار الأخير لأنه يقدم مجموعة متنوعة من المتبرعين والمزيد من المعلومات عنهم.

أوضحت كيم ليورونيوز: “بينما تسمح لك بنوك الحيوانات المنوية الهولندية فقط باختيار أربع سمات خارجية، وهي لون الشعر والعينين والعرق والوضعية، فإن بنوك الحيوانات المنوية الدنماركية توفر لك ملفات تعريف أشمل، بما في ذلك صورة الطفل والكتابة اليدوية ونبرة الصوت”.

وهذا الأمر عطاها انطباعاً جيداً عن السلوك الشخصي للمتبرع بالحيوانات المنوية، وهو أمر اعتبرته مهماً لطفلها المستقبلي حيث أكدت: “أردت أن يكون طفلي قادرا على تتبع أصوله وتحفيز الفضول المحتمل لخلفيته البيولوجية”.

بعد عملية تفكير شاملة، انتهى الأمر بكيم لإختيار متبرع بالحيوانات المنوية من أصل برتغالي وجدته في قاعدة بيانات “كريوس إنترناشيونال” الدنماركية، الذي يُعدّ أكبر بنك للحيوانات المنوية في العالم.

قدمت الطلب يوم الثلاثاء ودعت عيادة الخصوبة الخاصة بها يوم الخميس لإبلاغها بوصول ثلاث قشات من الحيوانات المنوية المجمدة. بشكل غير عادي، كان التلقيح الذي أعقب ذلك، بعد حوالي شهر، نجاحًا فوريًا.

الهيمنة الدنماركية

في جميع أنحاء أوروبا، النساء على غرار كيم، يحملن أو ينجبن أطفالاً من متبرعين بالحيوانات المنوية من خلال بنوك الحيوانات المنوية الدنماركية. 

وتقول بعض عيادات الخصوبة الهولندية إن أكثر من 60 في المائة من علاجاتها تتم باستخدام حيوانات منوية من مؤسسة دنماركية. ففي بلجيكا المجاورة، يُقال إن 6 من كل 10 أطفال ولدوا بفضل تبرعات حيوانات منوية، ولدوا لآباء دنماركيين بيولوجيين. 

ويتم استيراد ما يقرب من خمس الحيوانات المنوية المتبرع بها والمتوفرة في المملكة المتحدة من الدنمارك، وقد زعمت جريدة “آيريش تايمز” الأيرلندية أن 90 في المائة من الحيوانات المنوية الدنماركية تذهب لدول الاتحاد الأوروبي الأخرى.

تفضل بنوك الحيوانات المنوية الدنماركية عدم إعطاء أرقام ونسب دقيقة لكمية التبرع بالحيوانات المنوية التي تصدرها، مستشهدة بأسباب استراتيجية، لكن من الواضح أنها مهيمنة في أوروبا. على حد تعبير مارتن لاسي، المدير التجاري لشركة “كريوس إنترناشيونال”: “إذا كانت سوقاً كبيرة في أوروبا … فهي سوق كبيرة بالنسبة لنا”.

أكبر بنكين دنماركيين للحيوانات المنوية هما “كريوس إنترناشيونال” و”البنك الأوروبي للحيوانات المنوية”، ومقرهما في آرهوس وكوبنهاغن. وفي حين تدعي شركة “كريوس إنترناشيونال” أن لديها أكثر من 1000 متبرع متاح، يقول “البنك الأوروبي للحيوانات المنوية” أن لديه ما بين 800 إلى 900 متبرع جاهز للاختيار من قبل المستفيدين.

يمكن أن تُعزى شعبيتها جزئياً إلى الاختيار الواسع للمتبرعين بالحيوانات المنوية، ما يمنح الأمهات المستقبليات مجموعة متنوعة من الأنماط الظاهرية للاختيار من بينها. 

العرض واسع للغاية ومتنوع بسبب حقيقة أن الشركتين قد فتحتا فروعاً في أجزاء أخرى من أوروبا مثل قبرص والمملكة المتحدة وألمانيا وهولندا.

تقليد طويل الأمد

فلماذا على وجه التحديد اكتسبت هذه الدولة موطئ قدم في جميع أنحاء أوروبا عندما يتعلق الأمر بالتبرع بالحيوانات المنوية؟

يمكن إرجاع الكثير إلى تقاليد الدنمارك القديمة في علاج الخصوبة، بالإضافة إلى التنظيم المبكر، في عام 2006 حيث سُمح للنساء العازبات والمثليات بالتلقيح بالحيوانات المنوية. 

هذا الأمر مسموح به حالياً في عشرات دول الاتحاد الأوروبي فقط.

وفقاً لآنمات أرندال لوريتزن، المديرة التنفيذية للبنك الأوروبي للحيوانات المنوية، فإن هذا لم يفتح النقاش حول التبرع بالحيوانات المنوية فحسب، بل أدى أيضاً إلى إطلاق موجة من الأطفال المانحين الدنماركيين حديثي الولادة.

“اليوم، يولد أكثر من واحد في المائة من جميع الأطفال المولودين في الدنمارك بحيوانات منوية متبرعة. وهي أعلى نسبة في أي دولة أوروبية. حقيقة أن الكثير من الأطفال في الدنمارك قد ولدوا على أساس التبرعات أزال بالفعل المحرمات في بلدنا “، أضافت أرندال لوريتزن ليورونيوز.

اعتبر مارتن لاسين بأن التبرع بالحيوانات المنوية أمر طبيعي جداً في الثقافة الدنماركية لمجرد أنه موجود منذ فترة طويلة وأكد قائلاً: “لقد بدأ مؤسسنا أول بنك للحيوانات المنوية الدنماركية منذ 35 عاماً. منذ ذلك الحين، اعتاد الدنماركيون على بنوك الحيوانات المنوية التي تعلن عن التبرع بالحيوانات المنوية. لقد أصبح جزءًا من ثقافتنا”.

لا يشعر لاسي هالدروب الذي يبلغ من العمر 23 عاماً، المتبرع الدنماركي بالحيوانات المنوية منذ يوليو-تموز من العام الماضي، أن التبرع بالحيوانات المنوية موضوع حساس في المجتمع الدنماركي، وقد قال في هذا الصدد: “أتحدث بصراحة تامة عن ذلك. الجميع في محيطي على علم بذلك، عائلتي، أصدقائي وحتى خليلتي الحالية”.

توظيف

على عكس معظم البلدان الأوروبية الأخرى، يسمح التشريع الدنماركي لبنوك الحيوانات المنوية بالإعلان بحرية بين الرجال الدنماركيين. 

على سبيل المثال، يتم استهداف الدنماركيين الأصغر سناً من خلال إعلانات “إنستغرام” و”يوتيوب”. يقول لاسين: “نستثمر كثيراً في تجنيد المتبرعين. نحاول تثقيفهم من خلال شرح مزايا وعيوب التبرع، وما يمكن أن يعنيه للآخرين”.

مقابل كل تبرع بالحيوانات المنوية، يتلقى المتبرعون رسوماً واشتراكاً في اللياقة البدنية. وهذه المكافأة المالية موضع ترحيب خاص من قبل الطلاب كهالدروب. “أتلقى 40 يورو لكل تبرع وأتبرع مرتين في الأسبوع. بالنسبة لي هو مكسب للطرفين: لست بحاجة إلى وظيفة جانبية وأساعد الآخرين في إنجاب الأطفال “.

الاستثمار الجاد في التوظيف يجعل العديد من الدنماركيين يتقدمون ليصبحوا متبرعين بالحيوانات المنوية.

وقالت آنمات أرندال لوريتزن، المديرة التنفيذية للبنك الأوروبي للحيوانات المنوية: “نظراً للعدد الكبير من المتقدمين، لدينا الكثير للاختيار من بينها. إنه يضمن أن نتمكن من توفير حيوانات منوية عالية الجودة”. ومع ذلك ، يتم إجراء العديد من الاختبارات الصحية، وفي النهاية، تمت الموافقة على 5 في المائة فقط من المتقدمين كمتبرعين بالحيوانات المنوية.

لا عجب في أن كيم حملت بسرعة، وقد أنجبت طفلها في أوائل فبراير-شباط.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.