فاز ألكسندر ستاب من حزب الائتلاف الوطني اليميني (المعروف محليًا باسم كوكوموس) على السياسي اليساري من حزب الخضر بيكا هافيستو، في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد الأحد.

اعلان

إليكم معلومات نعرفها عن الرئيس الجديد لفنلندا: 

  •  ينتمي ألكسندر ستاب إلى الجناح الليبرالي في حزبه: فهو مؤيد لأوروبا، ومؤيد لفكرة المساواة في الزواج. 

  • لقد شغل سابقًا منصب زعيم الحزب ورئيس الوزراء ووزير الخارجية، فضلاً عن كونه عضوًا في البرلمان الأوروبي في بروكسل. 

  • يتحدث الفنلندية والسويدية والإنجليزية والفرنسية والألمانية بطلاقة.

هو رجل رياضي متحمس، ذهب ستاب إلى الجامعة في أمريكا في منحة دراسية للغولف. 

  • يسعى ستاب إلى توحيد بلاده، خصوصاً لجهة القضايا المتعلقة بمعاداة المثليين والعنصرية. 

  • يستخدم ستاب وسائل التواصل الاجتماعي، وهو معروف بحبه لالتقاط صور شخصية مع المناصرين وخاصة المشاهير.

  •  وكتب ستاب على منصة “إكس” في أكتوبر 2021: “بالنسبة لي، كانت وسائل التواصل الاجتماعي دائمًا قناة تواصل عفوية. أنا أدير حسابي الخاص. أنا أدرك المخاطر. لقد احترقت عدة مرات. من الأفضل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل، على الرغم من المخاطر، بدلاً من عدم التواصل على الإطلاق”.

  • في عام 2018 نشر تغريدة مع “صديقه وزميله القديم” سيرغي لافروف: “قد لا نتفق على كل شيء، لكنه واحد من وزراء الخارجية الأكثر احترافية وخبرة الذين التقيت بهم على الإطلاق”.

  • يتعرض ستاب للكثير من الانتقادات واتهم بالتعجرف والتكبر. وفي هذه المرحلة يشكك العديد من المراقبين السياسيين في أنه سيرشح نفسه لولاية ثانية.

  • في عام 2011، خلال اجتماع لوزراء خارجية بلدان الشمال الأوروبي في الدنمارك، تم إلقاء القبض عليه عبر مكبر الصوت وهو يقول إن الاجتماع كان “تافهًا”.

وهناك طرفة متداولة بين العاملين في الصحافة في هلسنكي، مفادها أن أخطر مكان يمكن التواجد فيه في فنلندا هو بين أليكسندر ستاب وكاميرا التلفزيون.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.