يشكّل معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ودبي للطاقة الشمسية، الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وتحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، وتنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي، فرصة سنوية لتسليط الضوء على مستويات النضج التي حققتها دولة الإمارات في مجال استدامة قطاعات الطاقة والمياه والبيئة، وتقييم التقدم المحرز في بناء عالم أكثر استدامة ومرونة.

كما يعتبر المعرض مناسبة مهمة لإبراز دور الدولة الجوهري في إحداث تغيير إيجابي في المجالات التنموية والحيوية، ودعم مسارات التنمية المستدامة الشاملة العالمية، من خلال رسم الخطط والاستراتيجيات الطموحة، واعتماد وتطوير الحلول والتقنيات المبتكرة التي من شأنها مواجهة التحديات الناجمة عن التغير المناخي.

وبوصفه أكبر معرض في المنطقة في قطاعات الطاقة والمياه والتنمية الخضراء والاستدامة والقطاعات ذات الصلة، وأحد أكبر المعارض المتخصصة على مستوى العالم، يعتبر “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية فرصة مثالية للتعرف على التقنيات المستقبلية التي من شأنها تسريع عجلة العمل المناخي، وإلقاء الضوء على ريادة دولة الإمارات في استشراف وصنع المستقبل المستدام.

ويشكّل المعرض قيمة مضافة لقطاع الاستدامة في الدولة، ويعد حدثاً رئيسياً في جدول فعاليات الاستدامة العالمية؛ إذ يتيح التعرّف على احتياجات السوق والمشاريع المستقبلية وفرص المشاركة في مشاريع وبرامج الطاقة المتجددة والنظيفة في دولة الإمارات والمنطقة، واستكشاف الفرص الاستثمارية وبناء العلاقات التجارية، وعقد الصفقات، وتعزيز فرص الأعمال، والاجتماع مع أبرز الشركات وصناع القرار والمستثمرين من مختلف بلدان العالم ضمن منصة واحدة.

وشهد المعرض على مدار دوراته الـ 24 السابقة تطوراً ملحوظاً من حيث عدد الجهات والدول المشاركة من جهة، والمجالات والقطاعات التي يغطيها من جهة ثانية، وسجل ارتفاعاً كبيراً في عدد الشركات العارضة من 4 شركات في عام 1999 إلى 1,750 شركة من 55 دولة حول العالم في عام 2022، فيما ارتفع عدد الدول المشاركة من دولتين إلى 55 دولة، وازداد عدد رعاته من 3 إلى أكثر من 64 مؤسسة محلية وعالمية، فيما وصلت مساحته في العام الماضي إلى 62,513 متراً مربعاً، ضمت 20 جناحاً دولياً.

وجرى خلال الدورة الرابعة والعشرين من المعرض تبادل الخبرات والمعارف والتجارب في مجالات الاستدامة، والطاقة المتجددة والنظيفة، والهيدروجين الأخضر، وتحلية المياه باستخدام الطاقة النظيفة، وإزالة الكربون، والاقتصاد الدائري، وإنتاج وتخزين الطاقة المتجددة، وتقنيات تحويل النفايات إلى طاقة، والذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة في المؤسسات الخدماتية، والعدادات والشبكات الذكية، والتنقل الأخضر والمباني الخضراء والمدن الذكية، وغيرها من موضوعات حيوية.

كما ناقش الخبراء والمختصون من مختلف أنحاء العالم خلال الفعاليات المتخصصة التي نظمتها الهيئة على هامش المعرض ووصل عددها إلى 110 ندوات وجلسات نقاشية، أحدث المستجدات في هذه القطاعات.
وقال معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس ومؤسس معرض “ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية”، إن الدورة الخامسة والعشرين من المعرض 2023، التي ستقام خلال الفترة من 15 إلى 17 نوفمبر 2023 في مركز دبي التجاري العالمي، تدعم الجهود الرائدة لدولة الإمارات وإمارة دبي في مجال العمل المناخي، وقيادة الدولة لمساعي المنطقة للوصول إلى الحياد الكربوني؛ إذ يوفر المعرض فرصة مهمة للشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة للوصول إلى آلاف العارضين والمشاركين والمسؤولين وصناع القرار والخبراء في مختلف القطاعات الحيوية.
وأضاف: “يسهم “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية في تسليط الضوء على مسيرة التنمية المستدامة في الدولة ، وتحقيق رؤية “نحن الإمارات 2031″ الهادفة إلى ترسيخ مكانة الدولة كشريك عالمي ومركز اقتصادي جاذب ومؤثر، إلى جانب إبراز النموذج الاقتصادي الناجح للدولة، ويؤكد النجاح الذي يحصده سنوياً أهميته في ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للأعمال، وواحدة من أكثر وجهات الاستثمار أماناً واستقراراً على مستوى العالم”.

وأردف معاليه: “يعرّف المعرض العالم على جهود دولة الإمارات وإمارة دبي في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة، لا سيما وأن الإمارات كانت أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تطلق مبادرة استراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050، كما أن دبي أوقفت منذ عدة أعوام إطلاق أي مشاريع جديدة لإنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري، وقد قمنا بحصر المشاريع الجديدة لتحلية المياه على تقنية التناضح العكسي باستخدام الطاقة النظيفة، بالإضافة إلى رفع كفاءة استهلاك الوقود في وحدات الإنتاج الرئيسية إلى نحو 90% ضمن أفضل المستويات العالمية”.

وأوضح الطاير: “بوصفها المزود الحصري والوحيد للكهرباء والمياه في دبي، تسهم هيئة كهرباء ومياه دبي في دعم استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجيتها للحياد الكربوني 2050، لتوفير 10% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050، من خلال باقة من المشاريع والمبادرات الرائدة، ومن أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية،أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، ومن بين عوامل التمكين الرئيسة التي نعتمدها في مسيرة الاستدامة: الابتكار والتحول الرقمي والتقنيات الإحلالية للثورة الصناعية الرابعة، فالرقمنة ضرورية لدمج عدد كبير من المتغيرات المرتبطة بالطاقة المتجددة ضمن نظام الطاقة.”.

من جانبه قال سعادة المهندس يوسف أحمد آل علي، الرئيس التنفيذي لـ”لاتحاد للماء والكهرباء”، إن معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ودبي للطاقة الشمسية، يمثل منصة دولية رائدة في “الاستدامة” بمفهومها الشامل وبمختلف أبعادها، ونافذة كبيرة يطل منها العالم على أحدث ما تم التوصل إليه في مجالات الطاقة النظيفة، وإدارة الطاقة النظيفة لتحلية المياه، وحلول أزمة تغير المناخ، والآفاق المستقبلية للذكاء الاصطناعي، وغيرها ضمن قائمة اهتمامات قيادة دولة الإمارات والعالم على طريق بناء المستقبل وحفظ حق الأجيال المقبلة في الموارد والثروات، مع ترسيخ مكانة دولة الإمارات كإحدى أهم البقاع التي يتم من خلالها صياغة مستقبل الاستدامة والاقتصاد الأخضر على مستوى العالم.

وأكد حرص “الاتحاد للماء والكهرباء” على التواجد في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتكس) ودبي للطاقة الشمسية، للتعرف عن قرب على أحدث التقنيات ذات العلاقة بمجالات الخدمة التي تقدمها، وتعزيز أواصر التعاون وتبادل الخبرات مع ممثلي القطاعات ذات الصلة، فضلاً عما يتيحه ذلك التواجد من إمكانية للتعرف على احتياجات السوق واستكشاف الفرص الاستثمارية، موجهاً شكره للقيادة الرشيدة التي كان لتوجيهاتها الحكيمة الفضل في وجود وبروز هذا المعرض كحدث دولي مهم ترنو إليه أنظار العالم وأصحاب الاختصاص كل عام.

كما توجه بالشكر إلى معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس ومؤسس المعرض، على جهوده الدؤوبة والمتواصلة في سبيل إنجاح المعرض سنوياً.

بدوره، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”: “تفخر “مصدر” بشراكتها الاستراتيجية طويلة الأمد مع هيئة كهرباء ومياه دبي والتي تأتي في إطار المساهمة الفاعلة في دعم رؤية الإمارات من أجل مستقبل مستدام. وعلى غرار أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يمثل مبادرة عالمية تقودها “مصدر” بهدف تسريع وتيرة التنمية المستدامة، يشكل معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتكس) ودبي للطاقة الشمسية، منصة مهمة تعكس التزام الدولة بترسيخ الاستدامة البيئية. ونتطلع إلى الدور المهم الذي ستسهم به هذه المنصة في تحفيز الحوار الفعال، خصوصاً في ضوء استعداد دولة الإمارات لاستضافة مؤتمر “COP 28″ في وقت لاحق من هذا العام”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.