أثارت عبارة «يجب تدمير قرطاج» التي كتبت على قميص مؤسس منصة فايسبوك مارك زوكربيرغ أثناء احتفاله بعيد ميلاده الأربعين، جدلاً واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في تونس التي تضم بقايا هذه المدينة التاريخية.

ونشر زوكربيرغ صورا له ولأفراد عائلته، على صفحته الرسمية تزامنا مع عيد ميلاده، وهو يرتدي قميص أسود يحمل العبارة الشهيرة باللغة اللاتينية «يجب تدمير قرطاج» للسياسي الروماني البارز ماركوس بورسيوس كاتو، المعروف أيضاً بلقب “كاتو الأكبر” حيث قيل أن كاتو استخدمها كخاتمة لكل خطبه من أجل الدفع للحرب.

 

وتداول رواد منصات التواصل صور مارك على نطاق واسع بحيث أثار قميصه ردود فعل من قبل النشطاء التونسيين، وشرح البعض ما تعنيه العبارة التي يحملها القميص وقال أحدهم”يجب تدمير قرطاج”، صارت تُستعمل لتعبر على أقصى درجات العزيمة للوصول لهدف شبه مستحيل، كيف كان كاتو الأكبر الروماني يقولها على قرطاج”

فيما طالب البعض الاستثمار في واقعة قميص مالك الفايسبوك كحملة إشهارية لقرطاج، وتونس معتبرين أنها فرصة ترويج رائعة.

بينما تسائل البعض عن المقصود من نشر مارك لهذا الشعار.

يذكر أن عبارة ” يجب تدمير قرطاج! Carthago delenda est  المشؤومة التي ألقاها كاتو الكبير أمام مجلس الشيوخ الروماني كانت بمثابة إعلان عن نهاية الإمبراطورية القرطاجية. هذا التدمير شكّل نقطة تحول مهمة لمسار التاريخ القديم الذي انتقل من عالم ثُنائي الأقطاب إلى عالم أحادي القطب كرّس فيه الإمبراطورية الرومانية كقوة مسيطرة على العالم لمدة قرون.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.