كشف رصد أجرته «عكاظ» ارتفاع مجموع ودائع البنوك بنهاية شهر أبريل الماضي لتصل إلى 2.41 تريليون ريال، كأعلى مستوى تاريخي لها، إذ واصلت الجهات الحكومية ومنشآت القطاع الخاص والأفراد ضخ المزيد من الأموال في البنوك، منها ودائع تحت الطلب، وودائع زمنية وادخارية، وودائع شبه نقدية، فيما تمتلك البنوك ودائع بالعملة الأجنبية أيضاً.

1.37 تريليون «تحت الطلب»

أظهر الرصد أن 55.54% من إجمالي ودائع البنوك مصنفة بأنها «تحت الطلب»، ويقصد بها المبالغ المودعة في الحسابات الجارية، ويمكن لملّاكها سحبها في أي وقت دون شرط، وبلغت قيمة تلك الودائع نحو 1.37 تريليون ريال، بزيادة قدرها 7.65 مليار ريال في شهر أبريل الماضي مقارنة بشهر مارس، وشهدت الودائع تحت الطلب تأرجحاً مستمراً في آخر 12 شهراً، إذ بلغت ذروتها في شهر سبتمبر من العام الماضي نحو 1.397 تريليون ريال.

وكان نصيب الشركات والأفراد من الودائع تحت الطلب نحو 1.13 تريليون ريال، فيما بلغ نصيب الهيئات الحكومية نحو 203.23 مليار ريال فقط.

ودائع زمنية وادخارية

بلغت قيمة الودائع الزمنية والادخارية نحو 706.64 مليار ريال، وكان النصيب الأكبر منها للهيئات الحكومية بقيمة 357.27 مليار ريال، أما نصيب الشركات والأفراد فبلغ 349.36 مليار ريال.

وبلغت قيمة الودائع المصنفة بأنها (شبه نقدية) كالاعتمادات المستندية وعمليات إعادة الشركاء والتحويلات القائمة نحو 364.23 مليار ريال، منها 295.31 مليار ريال ودائع كعملة أجنبية التي وضعت الحكومة منها ودائع بقيمة 181.43 مليار ريال، أما ودائع الأفراد بالعملة الأجنبية فبلغت 113.87 مليار ريال، وبلغت قيمة الودائع المصنفة كاعتمادات مستندية 53.46 مليار ريال، وبلغت قيمة التحويلات القائمة 15.47 مليار ريال.

فروقات الودائع

من جهته، أكد أستاذ المحاسبة الدكتور سالم بن سعيد لـ«عكاظ» أن الودائع تحت الطلب هي الودائع المصرفية كحسابات جارية لدى البنوك المحلية من الأفراد أو التجار أو المستثمرين، وبالإمكان سحبها عند الطلب.

وأشار إلى وجود نوع آخر من الودائع كـ«الودائع طويلة الأجل»، وهي التي تتيح للمودع الحصول على مبالغ مالية بشرط بقائها فترة طويلة محددة، إضافة إلى الودائع قصيرة الأجل التي تبلغ نسبة فوائدها أقل من النسبة الأولى، ويحصل أصحابها على فوائد أقل مقارنة بالفوائد الطويلة.

195 ملياراً.. كاش متداول

كشف البنك المركزي أن إجمالي قيمة الكاش المتداولة خارج البنك المركزي (الإصدار السادس من العملة) بلغ حالياً نحو 195.06 مليار ريال، منها 194 مليار ريال كورق نقدي، و1.06 مليار ريال كعملات معدنية، وسجل الكاش المتداول خارج البنك المركزي أعلى مستوى له منذ إطلاق الإصدار السادس.

وبدأ طرح الاصدار السادس من العمل في 26 ديسمبر لعام 2016م، للفئات الورقية الآتية: “500 – 100 – 50 – 10 – 5” ريالات، وللعملات المعندية فئة “200-100-50-25-10-5-1” هللة، وفي تاريخ 2020/09/28م، تم طرح فئة الخمسة ريالات المصنوعة من مادة البوليمر.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.