قال مسؤولون، إن مسلحين يعتقد أنهم متمردون في إقليم جامو و كشمير، الذي تسيطر عليه الهند، هاجموا حافلة تقل حجاجا هندوسا يوم الأحد، مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل بعد انحراف الحافلة وسقوطها في واد عميق.

اعلان

وأفاد فيشيش ماهاجان، مسؤول إداري في المنطقة، أن الحافلة التي تعرضت لهجوم مسلح في منطقة ريسي، كانت تقل حجاجًا في طريقهم إلى معسكر قاعدة المعبد الهندوسي الشهير ماتا فايشنو ديفي.

وقال ضابط شرطة، إن بعض الضحايا أصيبوا بطلقات نارية، بينما ألقى اللوم في الهجوم على مسلحين إسلاميين يناضلون ضد الحكم الهندي في كشمير.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي أسفر عن إصابة 33 شخصًا بالإضافة إلى القتلى.

وتحدث ضابط الشرطة شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث إلى الصحفيين.

وتقاتل الجماعات المتمردة منذ عام 1989 من أجل استقلال كشمير أو الاندماج مع باكستان المجاورة.

ويعد سكان كشمير من المسلمين هدف المتمردين المتمثل في الانضمام إلى باكستان أو الاستقلال عن الهند.

وتصر نيودلهي على أن التمرد في كشمير هو عمل إرهابي مدعوم من قبل باكستان، بينما تنفي هذه المزاعم. ويعتبر أغلبية سكان كشمير من المسلمين أن حراكهم هو نضال مشروع من أجل الحرية.

وقتل عشرات الآلاف من المدنيين والمتمردين والقوات الحكومية في الصراع الدائر في كشمير.

وتسيطر الهند وباكستان، اللتان تمتلكان أسلحة نووية، على أجزاء من إقليم كشمير، بينما تطالب كل منهما بالمنطقة بأكملها.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.