قال “مركز رصد النزوح الداخلي” إن النزاعات المسلحة أدت إلى ارتفاع عدد النازحين داخليا عبر العالم وبلوغه “رقما قياسيا” جديدا بلغ 75.9 مليون شخص.

وذكر المركز، في تقريره العالمي السنوي الذي صدر اليوم الثلاثاء من مقره في جنيف، أن الحرب في غزة والسودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية شكلت -وحدها- ما يقارب من ثلثي حركة النزوح الجديدة في عام 2023.

كما أشار إلى أن عدد النازحين داخليا ارتفع بنسبة 50% في السنوات الخمس الماضية.

ولفت المركز إلى أن 68.3 مليون شخص عبر العالم نزحوا بسبب النزاعات والعنف، و7.7 ملايين بسبب الكوارث، وأن نحو نصف النازحين داخليا موجودون في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وفي السنوات الخمس الأخيرة ارتفع عدد النازحين داخليا جراء النزاعات بـ22.6 مليونا مع زيادة كبيرة، خصوصا في العامين 2022 و2023.

وفي قطاع غزة، حسب مركز رصد النزوح الداخلي، سجلت في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي جراء العدوان الإسرائيلي المستمر 3.4 ملايين حالة نزوح، وهو ما يمثل 17% من إجمالي حالات النزوح بسبب الصراع في جميع أنحاء العالم خلال العام.

ويعد السودان، ببلوغ النازحين فيه 9.1 ملايين في نهاية 2013، أكبر بلد يشهد حركة نزوح منذ بدء تدوين هذه البيانات في عام 2008، بحسب المركز.

وقالت مديرة مركز رصد النزوح الداخلي، ألكسندرا بيلاك، إنهم رصدوا في السنتين الأخيرتين “مستويات جديدة مقلقة من الأشخاص يضطرون إلى الفرار من ديارهم، بسبب النزاعات والعنف حتى في مناطق كانت تشهد تحسنا”.

وأكدت أن “النزاعات والدمار الذي تخلفه تلك النزاعات تمنع الملايين من إعادة بناء حياتهم على مدى سنوات أحيانا”.

وتشمل الأماكن الـ148 التي أبلغ عن نزوح فيها ناجم عن الكوارث دولا مرتفعة الدخل مثل كندا ونيوزيلندا.

وقال المركز إن تغير المناخ يؤدي إلى جعل بعض المخاطر أكثر تكرارا وشدة، مثل إعصار موكا في المحيط الهندي، وإعصار أوتيس في المكسيك، والعاصفة دانييل في البحر الأبيض المتوسط، وحرائق الغابات في كندا واليونان في الصيف الماضي.

كما أنه يجعل المجتمعات أكثر ضعفا ويجعل معالجة الدوافع الأساسية للنزوح أكثر إلحاحا.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.