يدرس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) إدخال بعض التعديلات على قانون اللعب المالي النظيف، في محاولة منه للسيطرة على معدل الإنفاق المُبالغ فيه من قبل بعض الأندية الإنجليزية على وجه الخصوص.

وذكرت صحيفة “ذا تايمز” (the times) البريطانية أنه بموجب اللوائح الجديدة، سيكون بإمكان الأندية إنفاق 90% فقط من الإيرادات على الرسوم والرواتب في عام 2023.

وأوضحت أن هذا النسبة ستنخفض إلى 80% عام 2024، وستستمر في النزول لتصل إلى 70% عام 2025.

وتعكف لجنة مشتركة مكونة من ممثلين عن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، والاتحادات الوطنية في أوروبا، ورابطة الأندية الأوروبية، والنقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين “فيفبرو” (Fifpro)؛ على تقييم التأثير المحتمل على كرة القدم في حال إقرار اللوائح الجديدة.

وتأتي هذه الخطوة بعد أسابيع من تصريحات أدلى بها رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ألكسندر تشيفرين لوسائل إعلام أميركية، قال فيها: “في المستقبل علينا أن نفكر بجدية في تحديد سقف للراتب”.

ولم يخف تشيفرين قلقه من مستقبل المنافسة في بطولات النخبة في أوروبا، حيث قال: “الأمر لا يتعلق بملاك الأندية بل هو مرتبط بقيمة المنافسة، لأنه إذا فازت 5 أندية دائما فلن يكون الأمر منطقيا بعد الآن”.

ويسعى الاتحاد الأوروبي أيضا إلى وضع حد لما وصفته صحيفة “ماركا” (marca) الإسبانية بالتجاوزات الاقتصادية التي حدثت في صفقات انتقال اللاعبين في الأشهر القليلة الماضية، وبالتحديد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وكانت قيمة الصفقات التي أبرمها تشلسي الإنجليزي محل جدل واسع في الصحافة البريطانية والأوروبية، إذ إن لدى النادي الإنجليزي عشرات اللاعبين ذوي الرواتب العالية جدا.

وكانت صحيفة “ذا صن” (the sun) البريطانية قد أكدت بعد ساعات من إغلاق سوق الانتقالات الشتوية الأخيرة، أن مجموع ما أنفقه تشلسي بلغ 326 مليون جنيه إسترليني (368 مليون يورو).

كما تجاوز مجموع ما أنفقه “البلوز” منذ انتقال ملكيته لرجل الأعمال الأميركي تود بويلي حدود 600 مليون جنيه إسترليني ( 673 مليون يورو).

وعليه فإن الاتحاد الأوروبي قرر التحرك من أجل وضع حد لهذا الإنفاق المبالغ فيه، خاصة لأندية البريميرليغ.

 

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.