أثار جوزيه مورينيو المدرب البرتغالي لروما الإيطالي المزيد من الشكوك حول مستقبله عقب الخسارة أمام إشبيلية الإسباني 1-4 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) أمس الأربعاء في المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في كرة القدم.

وكانت الخسارة الأولى للمدرب البالغ 60 عاما في مباراة نهائية لإحدى المسابقات القارية بعد نجاحه في 5 مباريات نهائية سابقة توج من خلالها بجميع الألقاب الممكنة: دوري أبطال أوروبا مرتين (مع بورتو 2004 وإنتر ميلان الإيطالي 2010) ومثلهما بالدوري الأوروبي (2003 مع بورتو بمسماها السابق كأس الاتحاد الأوروبي و2017 مع مانشستر يونايتد الإنجليزي) ودوري المؤتمر (كونفرنس ليغ) مع روما العام الماضي.

وقال مورينيو الذي رشحته وسائل إعلام فرنسية لتدريب باريس سان جرمان للصحافيين عقب الهزيمة “أريد البقاء لكن لاعبي فريقي يستحقون المزيد، أنا أستحق المزيد. لا أريد أن أقاتل بعد الآن. لقد سئمت من أن أكون مدربًا، ومتحدثًا، وناطقا باسم النادي” مضيفًا أنه يريد البقاء ولكن في ظروف أفضل “لأتمكن من تقديم أفضل ما لديّ”.

وأوضح أنه ليس لديه أي اتصال من أي نادٍ في أوروبا فـ “مستقبلي ليس مهما في الوقت الحالي. أنا جادٌّ، قلت قبل بضعة أشهر إنه إذا كنت على اتصال بأي نادٍ آخر سأخبر المالكين، لن أفعل أي شيء في الخفاء”.

وتابع “تحدثت إلى النادي في ديسمبر/كانون الأول عندما أعربت البرتغال عن رغبتها في التعاقد معي (لتدريب المنتخب) وحتى الآن لم أتحدث إلى أي شخص لأنه لا يوجد فريق تحدثت إليه”.

وأردف “الموسم المقبل لن نلعب في دوري أبطال أوروبا، وربما ذلك أفضل، إنها مفارقة، لكننا لسنا مستعدين لدوري أبطال أوروبا. لا تزال أمامنا فرصة التأهل لبطولة أوروبية، مثل الدوري الأوروبي” في إشارة لمسابقتي الدوري الأوروبي ودوري المؤتمر.

ويحتل روما المركز السادس المؤهل إلى “كونفرنس ليغ” برصيد 60 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف أتلانتا صاحب المركز الخامس المؤهل إلى “يوروبا ليغ” وذلك قبل مرحلة من نهاية الموسم.

ويلعب روما مع ضيفه سبيتسيا الأحد، وأتلانتا مع ضيفه مونتسا اليوم ذاته خلال المرحلة الأخيرة.

“فخور أكثر من أي وقت مضى”

وأكد مورينيو أنه “لم أكن أبدًا فخوراً مثل هذه الليلة” رغم الخسارة أمام الفريق الأندلسي.

وقال “يمكنك أن تخسر مباراة، ولكن لا يمكنك أن تخسر احترافيتك أبدًا. فزت بـ 5 نهائيات وخسرت هذه المباراة، لكنني لم أكن أبدًا فخوراً أكثر مما أنا عليه هذه الأمسية. بذل الرجال كل ما في وسعهم” معتقدًا أن التحكيم “لم يكن عادلا”.

وتابع “لقد كانت مباراة صعبة جدا، وبكثافة تنافسية عالية جدا، حيث بدا الضغط واضحا أمام فريق لديه حلول أكثر منا، لكن يجب أن أدافع عن أبنائي وأن تحصل على تحكيم مثل هذا في مباراة نهائية أوروبية، إنه أمر صعب حقًا”.

وختم “تهانينا لإشبيلية، ولكن أيضًا تهانينا للاعبي فريقي. يجب أن يعود الأولاد إلى منازلهم بسلام، بكل فخر لأنهم فعلوا ما فعلوه. هؤلاء هم أولادي من بودابست”.

وكان مورينيو تكرّس بطلاً قومياً عند جماهير روما بعد الفوز بأول لقب أوروبي كبير على الإطلاق الموسم الماضي عندما توج بمسابقة “كونفرنس ليغ” وهو انتصار جعل البرتغالي المخضرم يذرف الدموع.

وتطوّرت علاقة عاطفية عميقة بين هذا المدرب وجماهير فريق “الذئاب” التي انتظرت منذ عام 2008 لرؤية روما يظفر بلقب، وتحديداً منذ فوزه بالكأس المحلية.

ومن الواضح أن الهزيمة كانت تجربة مؤلمة للمدرب البرتغالي الذي منح ميداليته لأحد المشجعين بالمدرجات عقب مراسم توزيع الميداليات.

وقال “هذا ما فعلته، لا أريد ميداليات فضية ولا أحتفظ بها، لذلك تنازلت عنها”.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.