داوى مانشستر سيتي جراح فقدانه لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا الأربعاء على يد ريال مدريد الإسباني، ببلوغه المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إثر فوزه الصعب على تشلسي 1-صفر السبت على ملعب ويمبلي في لندن في نصف النهائي.

ويدين سيتي حامل اللقب بفوزه إلى جناحه الدولي البرتغالي برناردو سيلفا الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة الـ84.

ويلعب مانشستر يونايتد، وصيف بطل الموسم الماضي، مع كوفنتري سيتي من دوري “تشامبيونشيب” الأحد على ملعب ويمبلي أيضا في مباراة نصف النهائي الثانية.

وكان مانشستر سيتي في طريقه إلى فقدان لقب ثان في مدى 3 أيام، لأن تشلسي كان الطرف الأفضل والأكثر خطورة على المرمى، لكنه دفع ثمن إهدار مهاجمه الدولي السنغالي نيكولاس جاكسون لأكثر من فرصة لهز شباك مرمى سيتي.

وأبقى مانشستر سيتي على آماله في تحقيق الثنائية هذا العام كونه يتصدر الدوري بفارق نقطتين أمام أرسنال وليفربول، بعدما كان يرصد تكرار ثلاثية الموسم الماضي بفقدانه لقب المسابقة القارية العريقة الذي توّج به للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي عندما خسر بركلات الترجيح (3-4) أمام ريال مدريد الأربعاء (تعادلا 3-3 في مدريد و1-1 في مانشستر).

ويطمح سيتي إلى لقبه الثامن في مسابقة الكأس والثالث بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا، والرابع تواليا في الدوري.

وينتظر سيتي قمة نارية الثلاثاء المقبل ضد مضيفه توتنهام في المرحلة الـ34، في حين يلعب تشلسي الذي خرج خالي الوفاض هذا الموسم بعدما خسر نهائي كأس الرابطة أمام ليفربول، ويحتل المركز التاسع في الدوري، مع جاره برايتون الأربعاء.

وكان تشلسي الأخطر والأكثر صنعا للفرص وأهدر مهاجمه جاكسون فرصا بالجملة كانت ترجمة إحداها كفيلة بحسم نتيجة المباراة في صالح فريقه.

وكان جاكسون صاحب أول محاولة في المباراة عندما تلقى كرة خلف الدفاع من كول بالمر سددها من داخل المنطقة تصدى لها أورتيغا على دفعتين في الدقيقة (7).

وردّ مانشستر سيتي بتمريرة ساحرة للبلجيكي كيفن دي بروين إلى فيل فودن المتوغل داخل المنطقة، فراوغ الحارس الصربي دوردي بيتروفيتش، لكن الكرة طالت عليه في الدقيقة (14).

وأهدر جاكسون فرصة ذهبية عندما تلقى كرة خلف الدفاع من فرنانديس، وانفرد بأورتيغا وراوغه، لكنه تباطأ في التسديد في الدقيقة (30).

وتدخّل المدافع تريفوه تشالوبا في توقيت مناسب لاعتراض تسديدة دي بروين من مسافة قريبة إلى ركنية في الدقيقة (31).

وكاد بالمر يفعلها في مرمى فريقه السابق عندما تلقى كرة داخل المنطقة وتلاعب بلاعب الوسط الإسباني رودري قبل أن يسددها زاحفة أبعدها أورتيغا في الدقيقة (37).

وتابع جاكسون إهدار الفرص من انفرادين في الدقيقة 49، الأول بتسديدة زاحفة أبعدها أورتيغا إثر تمريرة رائعة من كونور كالاغر، والثاني برأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة من بالمر تصدى لها الحارس الألماني.

وردّ تشلسي بتسديدة لفودن تصدى لها بيتروفيتش في الدقيقة (53)، وأخرى للبلجيكي جيريمي دوكو، بديل جاك غريليش، من داخل المنطقة أبعدها بيتروفيتش بقدميه في الدقيقة (69)، ثم سدّد مواطنه دي بروين كرة خادعة من داخل المنطقة بجوار القائم الأيسر في الدقيقة (70).

ونجح سيلفا في افتتاح التسجيل عندما استغل كرة عرضية لدي بروين أبعدها بيتروفيتش، فسددها بيسراه من مسافة قريبة ارتطمت ببطن المدافع الإسباني كوكوريا، وعانقت الشباك في الدقيقة (84).

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.