تتطلع الجماهير الأوروبية والعالمية لما سيقدمه عدد من النجوم من أمثال الفرنسي كيليان مبابي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، والإنجليزي جود بيلينغهام في بطولة كأس أمم أوروبا بعد أيام قليلة في ألمانيا.

وتستضيف ألمانيا بطولة كأس أمم أوروبا في الفترة بين 14 يونيو/حزيران الجاري و14 يوليو/تموز المقبل.

1-كيليان مبابي

ستكون الأضواء مسلّطة على مهاجم منتخب “الديوك” الذي أظهر موهبته في نهائي مونديال قطر 2022 بثلاثية خارقة في مرمى الأرجنتين.

وحافظ مبابي على مستواه العالي في 2023 (10 أهداف دولية)، كما لا تبدو أن شارة القيادة التي حصل عليها بعد الاعتزال الدولي للحارس هوغو لوريس تُثقل كاهله.

بخلاف ذلك، يُبقي بطل مونديال روسيا 2018 دائما في ذهنه فكرة الفوز بالكرة الذهبية التي تُمنح لأفضل لاعب في العالم، بعدما حلّ ثالثا العام الماضي.

ويدرك المهاجم الجديد لريال مدريد الإسباني، أن كأس البطولة القارية، وهي الوحيدة التي يفتقدها مع المنتخب، يمكن أن تكون حاسمة لنيله المكافأة الفردية الأسمى.

2-رونالدو لا يصدأ

اعتقد البعض أن مسيرته مع منتخب “برازيل أوروبا” انتهت بعدما وجد نفسه على مقاعد البدلاء في مونديال قطر 2022. كما اعتبر انتقاله إلى نادي النصر السعودي تحضيرا لاعتزاله المرتقب.

غير أن حامل الكرة الذهبية 5 مرات يرفض حتى التحدث عن فكرة الاعتزال في سن الـ39 بعدما أثبت أنه ما زال حاسما في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا بتسجيله 10 أهداف.

3-جود بيلينغهام

يُعدّ نجم ريال مدريد (20 عاما) رمزا لجيل استثنائي يسمح لإنجلترا بأن تحلم باللقب الذي خسرته عام 2021 بركلات الترجيح في النهائي ضد إيطاليا.

ويتمتع لاعب خط الوسط بموهبة استثنائية ونجاعة تهديفية حيث سجّل 25 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم، منها هدفا مع “الأسود الثلاثة”.

بإمكان بيلينغهام أن يقود منتخب بلاده، للفوز أخيرا بلقب دولي استعصى عليه منذ إحرازه لقب مونديال 1966، ليعيش سنوات عجافا منذ ذلك الحين.

4-هاري كين

إلى جانب بيلينغهام، يُعدّ كين (30 عاما) أحد أبرز اللاعبين في صفوف منتخب إنجلترا.

فبعد أن ظل لسنوات طويلة في توتنهام، خاطر قائد “الأسود الثلاثة” بمغادرة فريقه للانضمام إلى بايرن ميونخ الألماني.

لم يهدر الكثير من الوقت ليثبت سريعا أنه أحد أفضل المهاجمين في العالم بإحصائيات مثيرة للإعجاب، حيث سجّل 44 هدفا في مختلف المسابقات، منها 36 في الدوري الألماني، مع النادي البافاري.

في كأس أمم أوروبا سيكون أفضل هداف في تاريخ إنجلترا حريصا على محو خيبة كأس العالم 2022 عندما ضيّع ركلة الجزاء في ربع النهائي أمام فرنسا (خسرت إنجلترا 1-2).

5-لوكا مودريتش

بعد مونديال قطر 2022، حامت الشكوك حيال مستقبل الكرواتي مودريتش.

ولكن بعد عام، ما زال صانع ألعاب المنتخب الكرواتي البالغ 38 عاما، بيدقا مهما على الساحة العالمية وقد مدّد للتو عقده مع فريقه ريال مدريد لعام آخر.

وسيحصل مودريتش الذي وصل إلى نهائي مونديال روسيا 2018 وحلّ ثالثا في مونديال قطر وبلغ نهائي دوري الأمم الأوروبية العام الماضي (خسرت كرواتيا أمام إسبانيا بركلات الترجيح) في ألمانيا على فرصة أخيرة لجلب الكأس المرموقة إلى بلاده.

6-روميلو لوكاكو

ترك المهاجم البلجيكي طعما مريرا لدى جماهير “الشياطين الحمر” بعد إهداره عدّة فرص محقّقة في نهاية المباراة أمام كرواتيا في الدور الأول لكأس العالم في قطر.

دفعت بلجيكا غاليا ثمن هذا الإخفاق، فخرجت من دور المجموعات.

وعوّض لاعب روما الإيطالي ما مرّ به باحتلاله صدارة الهدافين في جميع المجموعات المؤهلة لكأس أوروبا 2024 برصيد 14 هدفا.

7-جمال موسيالا

رغم أنه سيكون قد بلغ سن الـ21 عاما فقط قبل المباراة الافتتاحية لكأس أوروبا 2024 في “حديقته” ملعب أليانز أرينا، فإن موسيالا سيحمل على كتفيه جزءًا من آمال “المانشافت”.

وكان من المتوقع أن يخطف الأنظار في مونديال قطر 2022، إلا أنه خيّب الآمال واحتاج لعدة أسابيع لاستعادة مستواه.

لكنه دوّن اسمه في سجلات تاريخ بايرن الموسم الماضي، بتسجيله هدف اللقب الـ11 تواليا لعملاق بافاريا الذي انتزعه من براثن بوروسيا دورتموند في الدقيقة 89 من المرحلة الأخيرة.

8-فيديريكو كييزا

في غياب صانع ألعابه، لاعب خط الوسط ماركو فيراتي، ضَمِن المنتخب الإيطالي تأهله في الرمق الأخير، بفضل ثنائية فيديريكو كييزا ضد مقدونيا الشمالية (5-2) في 17 نوفمبر/تشرين الثاني، قبل أن ينتزع مقعده في البطولة القارية بتعادل سلبي مع أوكرانيا.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.