يحاول عمالقة التكنولوجيا الحصول على قطعة من كعكة الذكاء الاصطناعي، ولكن الحافز الأكبر لهذا السباق كما يرى الخبراء هو ظاهرة “الفومو”، بحسب تقرير لوكالة “سي إن بي سي”.

وظاهرة الفومو (FOMO) هي اختصار لجملة (Fear of missing out)، أي الخوف من تفويت الفرصة، أو الخوف من الفوات. وعلى الرغم من كونها ظاهرة نفسية قديمة ومعروفة، فإن المصطلح انتشر انتشارا واسعا بداية من عام 2004.

وفي نهاية شهر مارس/آذار الماضي، أعلنت أمازون عن أكبر استثمار خارجي في تاريخها الممتد على مدار 3 عقود، وذلك في إطار سعيها لاكتساب أفضلية في سباق الذكاء الاصطناعي.

وأوضحت الشركة التقنية العملاقة أنها ستنفق 2.75 مليار دولار أخرى لدعم الشركة الناشئة “أنثروبيك” التي يعتبرها البعض المنافس الأقوى لشركة أوبن إيه آي، وتطور أنثروبيك نموذجها التأسيسي للذكاء الاصطناعي الذي يدعم روبوت المحادثة “كلود” (Claud)، الذي أطلقت نسخته الثالثة مطلع مارس/آذار.

استثمار أمازون الضخم لم يكن حدثا فريدا من نوعه خلال الفترة الحالية، بل يمكن اعتباره جزءًا من توجه مستمر داخل صناعة التقنية، لأن شركات التقنية العملاقة توقفت عن عمليات الاستحواذ على الشركات الناشئة، بسبب قضايا الاحتكار واتجهت إلى الاستثمار في تطوير نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي.

دخلت هذه الشركات العملاقة إلى المجال بكل قوة؛ أمازون من خلال استثمارها في أنثروبيك، ومايكروسوفت بدعمها لأوبن إيه آي، وغوغل بتطوير نماذجها الخاصة، وكذلك شركة ميتا، وأخيرًا آبل التي تبحث عن التعاون مع غوغل لدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في منتجاتها.

تتسابق هذه الشركات لدمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في محافظها الضخمة من المنتجات والميزات لتضمن عدم تخلفها عن اللحاق بتلك السوق، التي من المتوقع أن تصل إيراداتها إلى 1.3 تريليون دولار بحلول عام 2032 وفقًا لتقديرات وكالة بلومبيرغ.

ارتفاع هائل في الاستثمارات

وفقًا لشركة تحليل البيانات المالية “بيتشبوك” (PitchBook)، ضخ المستثمرون وشركات التقنية نفسها إجمالي 29.1 مليار دولار في نحو 700 صفقة خاصة بالذكاء الاصطناعي التوليدي خلال عام 2023، بنسبة أكثر من 260% مقارنة بالعام السابق.

وهو ما أشار له رئيس قسم أبحاث الذكاء الاصطناعي والبرمجيات في شركة “ماكواير” (Macquarie)، فريد هافماير، في حديثه مع شبكة “سي إن بي سي”، إلى أن الخوف من تفويت الفرصة، أو ما يُعرف باسم ظاهرة الـ”فومو”(FOMO) هو الدافع الأساسي وراء تلك القرارات.

وفي حالة الذكاء الاصطناعي تحديدًا، فإن الاستثمارات الضخمة ضرورية لأن تلك النماذج باهظة الثمن في تصميمها وتدريبها، إذ تتطلب آلاف الشرائح المتخصصة التي تنتجها شركة إنفيديا بصورة حصرية حتى الآن.

فمثلًا أعلنت شركة ميتا التي تطور نموذجها الخاص المسمى “لاما” (Llama)، أنها تنفق المليارات على وحدات معالجة الرسوميات من شركة إنفيديا، وهي واحدة من ضمن عدّة شركات كبرى ساعدت إنفيديا على تضخم إيراداتها السنوية بأكثر من 250%.

وفي الصفقة الأخيرة بين أمازون وأنثروبيك، ذكرت الشركتان عدّة إستراتيجيات للعمل معًا، ومنها استخدام أنثروبيك للخدمات السحابية “أمازون ويب سيرفيسز” (AWS) لتلبية احتياجاتها بالإضافة إلى الاستفادة من رقائق المعالجة التي تصنّعها أمازون. وفي المقابل ستوزع أمازون نماذج الذكاء الاصطناعي التي تطورها أنثروبيك على عملاء خدمة “أمازون ويب سيرفيسز”.

بينما بدأت مايكروسوفت السباق مبكرًا بمجال الذكاء الاصطناعي التوليدي عبر الاستثمار في شركة “أوبن إيه آي” في عام 2019 بنحو مليار دولار. ثم تضخم حجم استثماراتها حتى الآن ليصل إلى نحو 13 مليار دولار. وتعتمد بكثافة على نموذج أوبن إيه آي كما تقدم نماذج مفتوحة المصدر على خدمتها السحابية “آزور” (Azure).

على الجانب الآخر، تؤدي شركة ألفابت، الشركة الأم لغوغل، دور المطور والمستثمر؛ أعادت الشركة تركيز الكثير من عمليات تطوير منتجاتها على الذكاء الاصطناعي التوليدي، وخاصة على نموذجها الأقوى “جيمناي” (Gemini)، مضيفةً ميزات جديدة في خدمات البحث والخرائط وغيرها.

وفي العام الماضي، التزمت غوغل باستثمار ملياري دولار في شركة أنثروبيك أيضًا، بعد تأكيدها السابق لاستحواذها على حصة 10% من الشركة الناشئة، إلى جانب اتفاقية كبيرة بينهما للاستفادة من الخدمات السحابية.

Kumamoto, Japan - Oct 13 2019 : GAFA apps and icons on an iPhone. Google, Amazon, Facebook and Apple are the four US multinational IT or online service companies that dominated cyberspace during 2010s

تشكيل ملامح المستقبل!

ما يؤكده هافماير أن شركات التقنية العملاقة لا تضخ كل تلك الأموال لمجرد المشاركة في “دورة الضجيج” (hype cycle)، أي أن تلك التقنيات الجديدة تحظى بشعبية هائلة مؤقتة، فالاستثمارات الحالية في تقنيات الذكاء الاصطناعي تتوافق مع خارطة منتجات تطورها شركات التقنية العملاقة.

وفي آخر مكالمات لتوزيع الأرباح الفصلية، أكد المديرون التنفيذيون في تلك الشركات تركيزهم على الذكاء الاصطناعي التوليدي، وأوضحوا للمستثمرين أن عليهم إنفاق الأموال لجني الأرباح، وذلك إما على التطوير تلك النماذج داخليًا أو عبر الاستثمار في الشركات الناشئة.

وفي العام الماضي، صرحت المديرة المالية لشركة مايكروسوفت، إيمي هود، بأن الشركة تعمل على “تنظيم قوتها العاملة نحو التركيز على الذكاء الاصطناعي أولاً دون إضافة عدد فعلي من الأشخاص إلى إجمالي العاملين”.

كما أشارت هود إلى أن مايكروسوفت ستواصل اعتبار الاستثمار في الذكاء الاصطناعي أولوية، إذ هو “العنصر الذي سيشكّل ملامح العقد المقبل”.

كما أوضح قادة شركات غوغل وآبل وأمازون للمستثمرين أنهم على استعداد لخفض التكاليف بصورة عامة في مختلف الأقسام بهدف إعادة توجيه مزيد من الأموال نحو تعزيز جهودهم في مجال الذكاء الاصطناعي.

وبالطبع، إذا كان الذكاء الاصطناعي هو التقنية التي ستشكّل ملامح العقد المقبل، فإن شركات التقنية العملاقة، بكل هذه الاستثمارات الضخمة، تهدف كالعادة -وعلى طريقتها الخاصة- إلى تشكيل هذا المستقبل.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.