وارتفع الطلب العالمي على الشحن الجوي ــ الذي يقاس بطن الشحن لكل كيلومتر ــ بنسبة 8.3 بالمئة على أساس سنوي، وذلك مقارنة بشهر نوفمبر 2022، وبالنسبة للعمليات الدولية بلغ نمو الطلب 8.1 بالمئة.

ونمت السعة المُقاسة بطن الشحن المتاح لكل كيلومتر بنسبة 13.7 بالمئة مقارنة بشهر نوفمبر 2022 وبنسبة 11.6 بالمئة للعمليات الدولية، الأمر باستمرار أسواق الركاب الدولية في التعافي بعد فيروس كورونا.

وبالمقارنة مع نوفمبر 2019 ما قبل كوفيد-19، انخفض الطلب على الشحن الجوي بنسبة 2.5 بالمئة بينما ارتفعت السعة بنسبة 4.1 بالمئة.

واستمر مؤشرا مديري المشتريات للصناعات التحويلية وطلبات التصدير الجديدة، وهما مؤشران رئيسيان للطلب العالمي على الشحن الجوي، عند مستوى دون 50 نقطة بقليل في نوفمبر مع تحركات إيجابية صغيرة تشير إلى تراجع التباطؤ الاقتصادي.

وسجلت التجارة العالمية عبر الحدود نمواً للشهر الثالث على التوالي في أكتوبر، مما يغير اتجاهها الهبوطي السابق.

واستمر التضخم في الاقتصادات المتقدمة الرئيسية في الانخفاض في شهر نوفمبر وفقاً لقياس مؤشر أسعار المستهلك، والذي تركز حول 3 بالمئة على أساس سنوي في الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي في نوفمبر، وفي الوقت نفسه، أظهرت الصين نمواً سلبياً في مؤشر أسعار المستهلك للمرة الثانية على التوالي.

وبحسب “إياتا”، واصلت عائدات الشحن الجوي اتجاهها التصاعدي الكبير بنسبة 8.9 بالمئة منذ أكتوبر، ويتماشى ارتفاع العائدات مع تحسن عوامل حمولة الشحن الجوي خلال الأشهر الأخيرة، ويمكن أن يكون هذا مرتبطا جزئيا بازدهار عمليات تسليم التجارة الإلكترونية من الصين إلى الأسواق الغربية.

وارتفع الطلب على الشحن الجوي في شهر نوفمبر بنسبة 8.3 بالمئة مقارنة بعام 2022، وهو أقوى نمو على أساس سنوي منذ عامين تقريباً، ويمثل ضعف الزيادة المسجلة في أكتوبر والتي كانت عند 3.8 بالمئة، والشهر الرابع من التطور الإيجابي للسوق.

وقال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: “من المتوقع أن تكون نهاية العام مشجعة للشحن الجوي على الرغم من المخاوف الاقتصادية الكبيرة التي كانت موجودة طوال عام 2023 وما زالت تلوح في الأفق”.

وشهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ زيادة في أحجام الشحن الجوي بنسبة 13.8 بالمئة في نوفمبر 2023، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2022، وكان هذا الأداء أعلى بكثير من نمو الشهر السابق البالغ 7.6 بالمئة.

وارتفعت السعة المتاحة لشركات الطيران في المنطقة بنسبة 29.6 بالمئة مقارنة بشهر نوفمبر 2022.

وشهدت شركات الطيران في أميركا الشمالية أضعف نمو في الطلب في نوفمبر مع زيادة بنسبة 1.8 بالمئة على أساس سنوي في أحجام الشحن، ومع ذلك، كان هذا بمنزلة تحسن كبير في الأداء مقارنة بانكماش بنسبة 1.8 بالمئة في أكتوبر، فيما زادت السعة خلال نوفمبر الماضي بنسبة 4 بالمئة مقارنة بشهر نوفمبر 2022.

وشهدت شركات الطيران الأوروبية زيادة في أحجام الشحن الجوي بنسبة 6.7 بالمئة في نوفمبر مقارنة بالشهر نفسه من عام 2022، كما زادت السعة بنسبة 6.5 بالمئة في نوفمبر 2023 مقارنة بعام 2022، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وحققت شركات الطيران في الشرق الأوسط زيادة بنسبة 13.5 بالمئة على أساس سنوي في أحجام الشحن، وزادت السعة بنسبة 15.4 بالمئة مقارنة بشهر نوفمبر 2022.

وشهدت شركات الطيران في أميركا اللاتينية زيادة بنسبة 4.2 بالمئة في أحجام الشحن مقارنة بشهر نوفمبر 2022، وهو ما يشبه إلى حد كبير الزيادة السنوية البالغة 4 بالمئة المسجلة لشهر أكتوبر، وارتفعت السعة في نوفمبر بنسبة 7.7 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من عام 2022.

وشهدت شركات الطيران الإفريقية زيادة في أحجام الشحن الجوي بنسبة 3.9 بالمئة في نوفمبر 2023، وهو تحسن طفيف مقارنة بالنمو خلال أكتوبر والذي كان عند 2.9 بالمئة، وكانت السعة أعلى بنسبة 14 بالمئة من مستويات نوفمبر 2022.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.