وحققت طيران الإمارات أرباحا قدرها 2.9 مليار دولار، مقارنة بخسائر بقيمة 1.1 مليار دولار في السنة المالية الماضية، بدفع من عودة الطلب على السفر جوا.

وكانت شركة الطيران قد سجلت خسائر بقيمة 6 مليارات دولار في السنة المالية 2020-2021 تحت وطأة كوفيد، في أول نتائج من نوعها في أكثر من ثلاثة عقود، مع توقف أسطولها عن الطيران.

وبلغت الأرصدة النقدية للمجموعة 11.6 مليار دولار، وهي الأعلى على الإطلاق، مقارنة بخسارة بقيمة مليار دولار العام الماضي.

وبالتزامن مع هذه النتائج الإيجابية، نجحت المجموعة في سداد 817 مليون دولار قبل الاستحقاق من إجمالي 4.8 مليار دولار جمعتها خلال فترة الوباء، كما تمكنت خلال العام المالي الماضي من إعادة جدولة 1.2 مليار دولار من الديون خلال هذه السنة المالية، وجمع 330 مليزن دولار لتمويل شراء طائرتين جديدتين من طراز بوينغ 777 بعقد إيجار تمويل إسلامي بهوامش جيدة.

واحتفالا بهذه النتائج، منحت مجموعة الإمارات مكافأة لفرق عملها توازي راتب 24 أسبوعاً على أن يتم إيداعها في رواتب شهر مايو، وخلال السنة المالية الماضية، عززت طيران الإمارات ودناتا أنشطة التوظيف في جميع أنحاء العالم لدعم توسع العمليات وتعزيز القدرات المستقبلية للمجموعة، ونتيجة لذلك، ارتفع إجمالي أعداد العاملين في مجموعة الإمارات بنسبة 20 بالمئة إلى 102 ألف و379 موظفاً، يمثلون أكثر من 160 جنسية مختلفة.

وفي سياق آخر، خصصت شركة طيران الإمارات، حوالي 200 مليون دولار لصندوق أبحاث يركز على الحد من تأثير الوقود الأحفوري في الطيران التجاري، مشيرة إلى أن تحقيق هدف الوصول لصافي انبعاثات صفري لن يكون ممكنا بالخيارات المتاحة حاليا.

وذكرت الشركة، أن الأموال سيتم إنفاقها على مدى ثلاث سنوات وأنها ستحدد شراكات تعقدها مع مؤسسات معنية بتقنيات الوقود والطاقة.

الطلب القوي على السفر الجوي الذي استفادت منه المجموعة، انعكس أيضا على عدد المسافرين عبر مطار دبي، فقد استقبل المطار خلال الربع الأول من العام الجاري نحو 21.2 مليون مسافر، ليقترب بذلك من مؤشرات حركة السفر المحققة خلال الفترة نفسها في عام 2019 بنسبة 95.6 بالمئة.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © الخليج مباشر. جميع حقوق النشر محفوظة. تصميم سواح سولوشنز.